الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصور الكاريكاتورية والحرية

الصور الكاريكاتورية والحرية
2948 0 593

حادث الصور الكاريكاتورية المسيئة هل هو حرية تعبير أو أنه رسالة مقصودة لتوجيه الإساءة إلى أمة الإسلام من خلال التطاول على نبيها الكريم صلى الله عليه وسلم .. وما هي معايير حرية التعبير؟ وهل تشمل الإساءة للأديان والمقدسات؟ هذه الأسئلة وغيرها والتي دار حولها حوار في برنامج الشريعة والحياة بعنوان حرية التعبير والثوابت الدينية مع فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، نتناولها بشئ من الإختصار:

*كيف يمكن أن تنسجم حقائق الدين مع حرية الرأي وحرية التعبير بينما الحقيقة واحدة لا تحتمل التعدد؟

د.يوسف القرضاوي:الحقيقة واحدة والإسلام يعتبر نفسه هو الذي يملك الحقيقة المطلقة وكل أصحاب دين يعتبرون أنفسهم هم أصحاب الحقيقة وغيرهم على باطل وهذا من حق كل ذي دين أن يعتقد هذا والإسلام أقر هذه التعددية، الإسلام يقوم على أمرين أساسيين وحدانية الخالق والتعددية في الخلق، الخلق كله يقوم على التعدد، التعددية اللغوية، التعددية العرقية، القرآن يقول {وجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا} {وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ} اختلاف اللغات واختلاف الألوان {إنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ} والخلاف الديني.. التعددية الدينية، لو أن مسلماً يريد أن يلغي تعدد الأديان ويجبر الناس على أن يكونوا مسلمين نقول له أنت تقف ضد إرادة الله ربنا هو اللي خلق الناس هكذا {ولَوْ شَاءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ} {ولَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً واحِدَةً ولا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ} {إلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ} لو كان الله سبحانه يريد أن يكون الناس..جميعاً على دين واحد وعلى دين التوحيد وعلى الإيمان المطلق كان يخلقهم على غير هذه الطريقة.. كان خلقهم كالملائكة مفطورين على الطاعة والعبادة ولكن خلقهم بهذا الوصف، جعل لكل منهم عقلاً يفكر به، إرادة يرجح بها يختار كل منهم لنفسه ومادام خلقهم متغايرين فلابد أن تتغاير اتجاهاتهم يكون هذا مسلماً وهذا غير مسلم ولذلك قال {ولِذَلِكَ خَلَقَهُمْ} {ولا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ} {إلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ ولِذَلِكَ خَلَقَهُمْ} قال كثير من المفسرين أي للاختلاف خلقهم، فمن أراد غير ذلك كأنه يناهض ويقاوم إرادة الله في الكون.

لا يوجد شيء اسمه حق مطلق، يوجد حق ثابت وحرية التعبير..حق ثابت وحرية التدين حق ثابت وحرية التفكير حق ثابت وحرية الرأي، حق ثابت ولكن لا يوجد حق مطلق لأن حقي قد يصطدم بحقك، ثم ما معنى حرية التعبير؟ لابد أن نحدد، هل حرية التعبير تعني أن تسيء إلى الآخرين؟ تعني أن تشتمني وتسبني؟ هل هذه من حرية التعبير؟ حرية التعبير أن يكون عبر عن فكرة في نفسه، عن رأي يعتقده، فهل الذي يشتم الناس يعبر عن رأي؟ هل السباب رأي؟

*هنا تداخل أو خلط لدى البعض بين مفهومي حرية التفكير وحرية التعبير، حرية التعبير هي ربما سلوك اجتماعي لكن حرية التفكير هي حق لكل فرد وبالتالي لا يمكن لفرد أن يعبر كما يشاء عن تفكيره.

د.يوسف القرضاوي: حرية التفكير ليست مجرد حق هي أكثر من حق هي واجب وفريضة الأستاذ عباس العقاد رحمه الله له كتاب اسمه التفكير فريضة إسلامية.. وهذا حق لأنه أخذه من القرآن.. القرآن يقول {إنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُوا لله مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا} {قُلِ انظُرُوا} يعبر عن التفكير بالنظر انظروا ماذا في السماوات والأرض {أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَوَاتِ والأَرْضِ ومَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ} {أفلا يتفكرون} {أَفَلا يَعْقِلُونَ} {إن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ} هذه كلها زواجر وأوامر تجعل التفكير فريضة فهو حق وفريضة، إنما التعبير لابد أن يقيد يعني بحيث إنه لا يؤدي إلى عداوة ولا بغضاء ولا صراع، ويدعم هذا مواثيق الأمم المتحدة، ميثاق حقوق الإنسان، العهد الدولي لحقوق الإنسان، الاتفاقية الأوروبية لحقوق.. كل هذه جعلت حق التعبير مقيداً وعندي من العهد الدولي لحقوق الإنسان وهو الذي صدر من الأمم المتحدة بقرار 2200 في ديسمبر سنه 1966 وبدأ التطبيق والنفاذ من مارس سنة 1976 هذا العهد الدولي وهو من ستة أجزاء في جزئه الرابع وفي المادة العشرين وفي الفقرة الثانية من هذه المادة تقول تحظر بالقانون أية دعوة إلى الكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية تشكل تحريضاً على التمييز أو العداوة أو العنف، الدعوة إلى الكراهية تشكل تحريض على التمييز أو العداوة ولذلك هذه الرسوم أساءت إلى رسول الإسلام وإلى أمة الإسلام..

*سمعنا كلاماً لكوفي عنان يستنكر لكنه لم يدعو إلى أي رد فعل ضد هذه الرسوم.

د.يوسف القرضاوي: ولكن الأمم الإسلامية والدول الإسلامية حتى الدول يعني وزير الخارجية المصري بعت لكوفي عنان وقال إن هذا لا يتفق مع مواثيق الأمم المتحدة ولا مع العهد الدولي ولا حتى مع قرارات الأمم المتحدة ولا على ما قرره مجلس الأمن من التحالف بين الحضارات إلى آخره ولذلك نحن الآن نريد هذه القرارات وهذه البنود تتحول إلى شيء عملي وفعلي..

ومن هنا كان الاجتماع الذي حدث في قطر بين الأمين العام للأمم المتحدة والأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي والأمين العام لجامعة الدول العربية والنائب الأول لرئيس الوزراء في دولة قطر ووزير الخارجية الأسباني ووزير الخارجية التركي هؤلاء عقدوا اجتماعا وأصدروا فيه بياناً أعتقد إنه في جملته يعني بيان جيد وأنا أقرأ لك بعض فقرات منه، يقول إننا نعيد التأكيد على الحق العالمي في حرية التعبير وإننا لنناشد الجميع ممارسة ذلك الحق بإحساس بالمسؤولية،... وحق الجماعات في الاحتجاج السلمي إلى آخره..

*هل هناك آليات لتفعيل هذه الدعوة أو هذا البيان؟ هل هناك مثلاً وسائل ردع وزجر إذا تم خرقها؟

د.يوسف القرضاوي: هذا ما نطالب به الآن نطالب الأمم المتحدة أن تسعى إلى أن تأخذ البلاد عامة والبلاد الأوروبية خاصة التي تعتقد إن حرية التعبير مطلقة،.. لا يوجد في الدنيا حرية مطلقة، الله هو وحده الذي يفعل ما يشاء ولا يسأل عما يفعل، إنما كل حرياتنا مقيدة؛ ربان الباخرة في المحيط مربوط بالخريطة والبوصلة والقائد في الطائرة في أجواء السماء..فنريد أن الأمم المتحدة تفعل هذا تصدر قوانين تجرم وتحرم وتعاقب على هذا الأمر ويجب على الأمة الإسلامية أن تصر على هذا، يجب الغضب الإسلامي يظل حتى نرى هذا على أرض الواقع ، لا لابد أن نصل إلى حد يضع الأمور في نصابها.

*طيب تحدثنا عن حرية التعبير وأصول تأصيلها إسلامياً أيضاً وفي المواثيق الدولية، نريد أن نتحدث الآن عن الثوابت الدينية التي يجب مراعاتها في حرية التعبير كيف تحدد هذه الثوابت وهل تختلف هذه الثوابت مثلاً على الصعيد الإسلامي بين مذهب وآخر.

د.يوسف القرضاوي: الثوابت الدينية هي الأمور التي ثبتت بنصوص قطعية الثبوت قطعية الدلالة وأجمع عليها المسلمون وتوارثوا الإجماع عليها إجماع ثابت مستيقن مثل العقائد يعني كل دين فيه أصول وفروع، فيه كليات وجزئيات نحن نتكلم عن الكليات الأصول التي هي أساس الدين العقائد الإيمان بالله وبكتبه ورسله وباليوم الأخر، العبادات.. الصلاة والصيام والزكاة والحج، المحرمات القطعية.. الدم ولحم الخنزير والخمر والزنا، القيم الأخلاقية الفضائل التي بعث الرسول ليتممها، الشرائع القطعية في البيع والشراء والزواج والطلاق والميراث والأشياء.. هذه هي الثوابت الدينية، طبعا الأصل في هذه الثوابت معظم الثوابت متفق عليها بين المذاهب.

*طيب المشكلة التي أثيرت حول أزمة الرسوم أعادتنا إلى مشكلة جوهرية وهي تعارض مرجعية المفهومين مفهوم حرية التعبير ومفهوم الثوابت الدينية والمشكلة أن كلا المفهومين له مرجعية هذا له مرجعية متحصنة بثوابت دينية بالدين والآخر.. حرية التعبير تتحصن بمرجعية وضعية وكلا الطرفين لا يعترفان بأحقية مرجعية الآخر فما هي الضوابط التي يجب أن نعمل بها حتى لا تصطدم هذه المفاهيم مرة أخرى؟

د.يوسف القرضاوي: في المجتمع المسلم له مرجعية واحدة وهي مرجعية الشريعة والشريعة أيضا فيها قطعيات وفيها ظنيات، القطعيات هي التي تحكم بين الناس إذا اختلفوا إنما المجتمعات الأخرى ليس لنا سلطان عليها، نحن نحتكم معهم إلى القيم الإنسانية المشتركة ولذلك قلنا لهم حقوق الإنسان والعهد الدولي، أنا لا أحاكم الناس إلى شريعتي وهم لا يؤمنون بها.

*في الوقت الراهن نحن نشهد أزمة الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم تتفاعل وردود الفعل وهناك من من يدعو أو من ذهب إلى حد الدعوة إلى قتل رسام الكاريكاتير الدانمركي الذي كان وراء هذه الرسوم، ما قولك في هذا فضيلة الشيخ؟

د.يوسف القرضاوي: أنا لست ممن يوافق على هذا، نحن لا نخدم ديننا بقتل هذا الرسام، طلبنا منهم شيء بسيط جدا أن يعتذروا عن هذه الإساءة، أن يعتذروا عن الإساءة إلى أمة الإسلام وإلى نبي الإسلام، طلبنا من الصحيفة أن تعتذر ومن الرسام نفسه أن يعتذر ومن الحكومة أن تعتذر.. الدانمارك بالذات لأن هم الذين تولوا كبر هذه العملية وهم الذين سنوا السنة السيئة لمن بعدهم.

*هناك من دعا إلى الحوار بأن يتوجه وفد من الدعاة والعلماء وغيرهم إلى الدانمارك لفتح حوار أو لإطلاق حوار مع الدانمركيين حتى ولو لم يعتذروا، ما رأيك في هذه المبادرة ؟

د.يوسف القرضاوي: الحوار مطلوب ونحن حاورنا النصارى.. والحوار مع الغرب موجود وتقوم به جهات عدة، لسنا محتاجين إلى بدأ حوار من جديد ولكن الحوار الذي يطالب به بعض إخواننا مثل عمرو خالد ومجموعته خروج على الإجماع، إجماع علماء المسلمين. والأمة الإسلامية لازم تغضب لدينها، لماذا تقطعوا الطريق عليها؟ لابد أن يشعر هؤلاء الناس أنهم أساءوا إلى أمة كبرى.. مليار وثلث مليار من البشر فلابد لهم أن يعرفوا هذا ولابد أن نعرفهم بهذا وقد نوقش أخونا عمرو من قبل الأستاذ العالم القانوني الدكتور محمد سليم العوا في هذا الأمر وأنه غلط.

*نعم أصحاب هذه الدعوة نيتهم مثلا أن يكون الباب مفتوحا أمامهم لممارسة الدعوة والتعريف بالإسلام وبالرسول وبصفاته وخلقه.

د.يوسف القرضاوي: نحن في إسلام أون لاين قلنا لابد أن نستفيد من هذا الوضع ونقوم بعمل إيجابي، لا يكفي أن نغضب لرسول الله ونكتفي، لابد أن نعرف العالم برسول الله صلى الله عليه وسلم وأنشأنا موقعا سميناه رحمة للعاملين لنصرة سيد المرسلين أخذنها من الآية الكريمة { ومَا أَرْسَلْنَاكَ إلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ } فأنشأنا موقعا بثلاث لغات حالياً وسينضم إليه لغات باللغة العربية والإنجليزية والفرنسية وبعد ذلك تنضم الألمانية والإسبانية إلى آخره.

ــــــــ

الجزيرة . نت (بتصرف)

مواد ذات صلة



تصويت

قالوا: إذا أردت أن تسقط حضارة أمة فعليك بهدم الأسرة والتعليم وإسقاط القدوات وتشويهها، فما هي بنظرك أكثر تلك الوسائل أثرا ؟

  • إهمال التعليم
  • التفكك الأسري
  • تشويه الرموز والقدوات
  • لا أدري