الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تراجع الهجرة إلى إسرائيل خلال 2001 بنسبة 25%

  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:13/04/2002
  • التصنيف:إسرائيل من الداخل
  •  
1300 0 370

تراجع معدل الهجرة إلى الصهيوني خلال 2001عام بنسبة 25% بسبب الانتفاضة الفلسطينية والركود الاقتصادي وفق ما أفاد مصدر رسمي . وأفادت الأرقام التي نشرتها الوكالة اليهودية (هيئة شبه حكومية مكلفة بالهجرة إلى الكيان الصهيوني) أن قرابة 45 ألف شخص هاجروا إلى إسرائيل خلال 2001 في مقابل 60 ألف سنة 2000.

وتعتبر جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة المصدر الأساسي للهجرة إلى الكيان الصهيوني بنحو 35 ألف شخص خلال 2001 وهو ما يعادل 34% أقل من السنة السابقة. ولا تعتبر الحاخامية 40% من المهاجرين يهودًا رغم أنهم يستفيدون جميعًا من قانون العودة الذي يمنحهم الجنسية الإسرائيلية باعتبارهم أقارب لأشخاص يتحدرون من أصل يهودي .

ومن المتوقع أن يبلغ عدد المهاجرين من أثيوبيا إلى الكيان الصهيوني خلال السنة الجارية ثلاثة آلاف مهاجر في مقابل 1800 سنة 2000.

وتأتي بعد أثيوبيا الولايات المتحدة (1540 مهاجرًا ، انخفاض 8% بالمقارنة مع سنة 2000) ثم الأرجنتين (1400 مهاجر زيادة 30% بالمقارنة مع سنة 2000) تليها فرنسا (1150 مهاجرا خلال 2001 و2000). ووعدت إسرائيل باتخاذ إجراءات تشجيع على هجرة يهود الجالية الأرجنتينية التي تبلغ نحو 200 ألف نسمة يعاني نصفهم من الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعصف بالبلاد.

وقد هاجر إلى الكيان الصهيوني حوالي مليون يهودي وأقاربهم من بلدان الاتحاد السوفياتي سابقا إلى الكيان الصهيوني خلال التسعينيات. ويبلغ عدد سكان الكيان الصهيوني نحو 5،6 مليون نسمة من بينهم 2،5 مليون (81%) من اليهود و2،1 مليون عربي (18.8%

مواد ذات الصله



تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته و استقراره، ترى هذا في كثير من بلدانه، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات الخطيرة ؟

  • ثقافة التسامح و العيش المشترك.
  • القضاء على الفساد والاستبداد.
  • الحرية و العدالة الاجتماعية.
  • نبذ الخلاف والطائفية والحزبية.
  • كل ما سبق.