الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دول إسلامية تعلن الاثنين أول رمضان وأخرى تتحرى الأحد

دول إسلامية تعلن الاثنين أول رمضان وأخرى تتحرى الأحد " />
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:05/05/2019
  • التصنيف:أخبار الشبكة
  •  
374 0 49

أعلن عدة دول إسلامية عدم ثبوت رؤية هلال شهر رمضان عقب مغيب شمس السبت، ليكون الاثنين أول أيام الشهر الفضيل، في حين يتحرى عدد من الدول الإسلامية رؤية الهلال الأحد.

وقال رئيس لجنة تحري رؤية الهلال بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية ثقيل الشمري في مؤتمر صحفي إنه تعذر رؤية هلال رمضان السبت، وبذلك يكون الأحد الخامس من مايو/أيار هو المتمم لشهر شعبان، والاثنين هو أول أيام شهر رمضان المبارك.

كما أعلنت الكويت أن يوم الأحد هو المتمم لشهر شعبان، والاثنين هو اليوم الأول في الشهر الكريم. وأعلن ديوان الوقف السني في العراق أن الاثنين هو بداية رمضان.

في المقابل، قالت المحكمة العليا في السعودية إنه لم يرد ما يثبت رؤية هلال شهر رمضان مساء هذه الليلة، وأضافت أنها ستعقد الأحد جلسة لإصدار قرار بما يثبت لديها بهذا الشأن.

وبذلك تكون نتائج رؤية هلال رمضان في عدد من الدول الإسلامية وافقت الحسابات الفلكية التي أفادت منذ أيام بأن شعبان سيكون تاما لاستحالة رؤية الهلال مساء السبت.

وأوردت وكالة أنباء الأناضول أن الاثنين هو أول أيام رمضان في تركيا وفق الحسابات الفلكية، وأضافت الوكالة نفسها -نقلا عن مجلس الأئمة الفدرالي في أستراليا- أن الاثنين هو أول أيام الشهر الكريم وفق الحسابات الفلكية.

يشار إلى أن كلا من السعودية وقطر والإمارات والكويت وليبيا والصومال واليمن تحرت رؤية هلال رمضان مساء السبت، في حين تتحرى الهلال مساء الأحد كل من سلطنة عمان ومصر والسودان وفلسطين والأردن والمغرب وتونس والجزائر وموريتانيا.

مواد ذات الصله



تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته و استقراره، ترى هذا في كثير من بلدانه، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات الخطيرة ؟

  • ثقافة التسامح و العيش المشترك.
  • القضاء على الفساد والاستبداد.
  • الحرية و العدالة الاجتماعية.
  • نبذ الخلاف والطائفية والحزبية.
  • كل ما سبق.