الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فيروس " نيمدا " الجديد يضرب الإنترنت

فيروس " نيمدا "  الجديد يضرب الإنترنت
1420 0 333


انطلقت تحذيرات من العديد من أوساط المختصين حول انتشار فيروس كومبيوتري جديد في أرجاء شبكة الإنترنت ، ويقال: إن لهذا الفيروس القدرة على شل وإغلاق ـ ليس فقط أجهزة الكومبيوتر الشخصيةـ بل شبكات كاملة من أجهزة الكومبيوتر المركزية، أو تلك التي تعرف باسم السيرفر .

وقد أطلق على الفيروس الكومبيوتري الجديد اسم نيمدا، وهو ينتشر من خلال تأثيره على تقنيات البريد الإلكتروني.

انطلقت تحذيرات من العديد من أوساط المختصين حول انتشار فيروس كومبيوتري جديد في أرجاء شبكة الإنترنت
ويقال إن لهذا الفيروس القدرة على شل وإغلاق ليس فقط أجهزة الكومبيوتر الشخصية، بل شبكات كاملة من أجهزة الكومبيوتر المركزية، او تلك التي تعرف باسم السيرفر

وقد أطلق على الفيروس الكومبيوتري الجديد اسم نيمدا، وهو ينتشر من خلال تأثيره على تقنيات البريد الإلكتروني ، كما يبدو أنه يؤثر ـ أيضاـ على المواقع الموجودة علىالإنترنت، إلى درجة أنه قادر على تعطيل الآلاف منها تعطيلا شبه كامل.

ويقول جراهام كلولي، خبير التقنيات في شركة سوفوس انتيفايرس المختصة في محاربة هذه الآفات التقنية،: إن نطاق انتشار هذا الفيروس يبدو واسعا وسريعا جدا.

ويضيف : إن السبب وراء هذه السرعة في الانتشار هو أن الفيروس لا يكتفي بإصابة تقنيات البريد الإلكتروني، بل في قدرته على التأثير على المواقع الموجودة في الإنترنت وتلويثها.

برامج ويندوز
وقد هاجم فيروس "نيمدا" العديد من كومبيوترات السيرفر في أنحاء من العالم من تلك التي تستخدم برمجيات تشغيل ويندوز 2000 أو ويندوز إن تي ، لكن الفيروس لا يكتفي بهذا بل يضرب أيضا أجهزة الكومبيوتر الشخصية، حيث يعبر متسللا من خلال رسالة إلكترونية في شكل ملف ملحق مغلق، أو كما يعرف بين المستخدمين باسم "أتاتشد فايل" ، ويتصف الفيروس بأن جسم الملف الذي يحتويه فارغ من أي شيء، لكنه في الحقيقة يحتوى على شفرة مرّمزة تستغل موطن ضعف ما في برمجيات تشغيل ويندوز .

ويقول خبير آخر ، هو ستيفن سوندرمير،: إن الفيروس جديد كليا، وينتشر عبر الانترنت على نحو واسع النطاق، وفي جميع انحاء العالم. إلا أن مستخدمي أنظمة تشغيل ويندوز 95 و 98 ونسخة الألفية، او ميلينيوم، لم يتأثروا بالفيروس الجديد.

ويحقق مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي، أو اف بي آي حاليا في طبيعة ومصدر هذا الفيروس، أو الدودة كما يطلق عليها احيانا ، لكن وزير العدل الأمريكي قال: إنه لا وجود لدليل على صلة هذا الفيروس بالهجمات الأخيرة التي هزت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي .

فيروسات سابقة
ويقال: إن فيروس نيمدا يهاجم بسرعة أكبر من فيروس كودرد، الذي ضرب أجهزة كومبيوتر في وقت سابق من هذا الصيف ، فالفيروس الجديد يهاجم من 16 موطن ضعف في برمجيات ويندوز، في حين كان فيروس كود رد يهاجم من موطن ضعف واحد.

ويبدو أن الفيروس من القوة بحيث أتى على مواقع بأكملها في الإنترنت، وقد تسببت سرعته وقوته الفورية في التأثير على عرقلة قدرة الخبراء لوقفه ، أو الحد من إمكانيته على إيقاع الضرر بالأجهزة بأنواعها . ويحذر هؤلاء الخبراء جميع مستخدمي أجهزة الكومبيوتر من عواقب فتح أية ملفات مغلقة ملحقة غير متوقعة قد تصل إلى أجهزتهم عن طريق البريد الإلكتروني.

حملات تسلل
كما يحذر خبراء الكومبيوتر من تزايد محاولات التسلل والتخريب عبر الانترنت على خلفية الهجمات المدمرة الأخيرة التي تعرض لها مبنى مركز التجارة الدولي في نيويورك، إذ ترددت أخبار عن وجود هجمات تسللية إنترنتية أو سايبرية قوية عقب تلك الأحداث .

وقد حذر مكتب التحقيقات الفدرالي من هجمات مخربين متسللين عبر الإنترنت، يطلقون على أنفسهم ديسباتشرز، يتهيؤون للقيام بهجمات انترنتية ضد مواقع أو عناوين يعتقدون أن لها ارتباط أو صلة ما مع منفذي عمليات نيويورك وواشنطن الأخيرة .

ونصح خبراء المكتب المسؤولين عن جميع المواقع التي قد تكون عرضة لهذه الهجمات بضرورة حماية مواقعهم من هؤلاء المهاجمين الذي سيستهدفون البنى التحتية وهياكل المواقع

.............

مواد ذات صلة



تصويت

من أعظم المقاصد التي أكد عليها الإسلام تقوية أسباب التراحم و التلاحم بين المسلمين وترسيخ معاني التصافي والتآخي بين أبناء المجتمع "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا". ترى لماذا هذه الفرقة الحاصلة الآن بين الدول العربية والإسلامية؟

  • اختلافات سياسية
  • مطامع مادية وتوسعية
  • من صنع أعدائهم
  • اختلافات أيدلوجية
  • كل ما سبق