الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشيخ/محمد سيد محمد حاج

الشيخ/محمد سيد محمد حاج
11964 5 611

  في رمضان 1425هـ كان هذا الحوار مع **الشيخ/محمد سيد محمد حاج***، وهو من بلاد (السودان)، وحاصل على الماجستير في الفقه المقارن، متزوج وله ثلاثة من الأبناء، ويعمل مديراً لمركز البصيرة للبحوث والدراسات، وله من البحوث:

1- الحروب الصليبية بين الأمس واليوم.

2- فقه الائتلاف.

3- الإيدز ومسائله الفقهية.

4- الدعوة إلى الله من المؤسسات الصحية.

5- انفرادات ابن تيمية الفقهية عن الأئمة الأربعة.

 

وكان الحوار على النحو التالي:

** ما أهمية الدعوة إلى الله كما يرى فضيلتكم؟***

1-  هي وظيفة الأمة، قال تعالى: (وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)[آل عمران:104].

2-  هي صمام الأمان للمحافظة على  الثوابت بنشر الوعي في أوساط المسلمين، وتعريف غير المسلمين بالإسلام.

3-  هي وعاء حمل الدين كله للناس وهذا يعني أن أي حديث عن الإسلام هو دعوة إلى الإسلام، بل وكل عمل إسلامي دعوة إلى الله عز وجل.

 

**هل يمكن أن تذكر لنا بعض فضائل الدعوة إلى الله؟***

1-  هي أحسن القول والعمل. قال تعالى: (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ)[فصلت:33].

2-  هي مصدر الخيرية. قال تعالى: (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ)[آل عمران:110].

3-  بها الدرجات والحسنات. قال صلى الله عليه وسلم: "لئن يهدي الله بك رجلاً واحدًا خير لكم من حُمر النعم".

 

**ما هو وجه الاختلاف بين الدعوة أيام رسول الله صلى الله عليه وسلم عمَّا هي عليه في وقتنا الحاضر؟***

وجه الاختلاف الرئيس في الإخلاص والتفاني وقوة القناعة بالمبادئ في أيام الرسول صلى الله عليه وسلم، لذلك تجاوزت الإمكانات المادية.

 

** ما هو تقييمك للدعاة اليوم؟***

لهم دورهم المشكور وجهدهم المثمن، وهم بحاجة إلى مزيد إخلاص واهتمام بالعلم الشرعي.

 

** هل ترى أن عدد الدعاة كافٍ؟ وما هو المطلوب؟***

الساحة كبيرة وهي تحتاج إلى دعاة كثر، بأن يكون كل مسلم داعية إلى الله عز وجل بسلوكه وأخلاقه، وهي تحتاج إلى دعاة نوعيين على درجة عالية من المسؤولية والقناعة مع العلم الشرعي، وأهم مطلوب هو التخطيط للدعوة.

 

**لو أردنا أن نعقد مقارنة بين دعاة الحق ودعاة الباطل؛ فماذا نقول باختصار؟***

نعوذ بالله من عجز الثقة وجلد الفاجر. فدعاة الباطل لهم حركة وتمويل وغزو أفكارهم وثقافتهم لنا، وأهل الحق بحاجة إلى مزيد تضحية في سبيل حقهم.

 

**ما هي أهم وسائل الدعوة التي ينبغي التركيز عليها؟***

1- الوسائل الحديثة كشبكة الإنترنت.

2- الكتابة في الصحف السيارة ووسائل الإعلام المؤثرة.

3- المدارس والجامعات والمناهج الدراسية.

 

** ما هي أهم فئات المدعوين التي ينبغي الاعتناء بها في نظرك؟***

1- الأطفال باعتبارهم المستقبل.

2- الشباب.

3- المرأة (روح الأسرة).

 

** كيف يمكن الرقي بالدعوة والدعاة؟***

1- الاهتمام بالعلم والتأصيل.

2- التخطيط ودراسات المستقبل.

3- تزكية النفوس ونشر أدب الخلاف.

 

** ما هي الكتب التي تنصح بها الدعاة؟***

1- القرآن الكريم مع المعجم المفهرس لألفاظ القرآن.

2- كتب السنة النبوية كرياض الصالحين، والأدب المفرد للبخاري.

3- كتب ابن تيمية وابن القيم.

4- ذم الهوى لابن الجوزي.

 

**من هم أبرز الدعاة المعاصرين الذين تنصح بهم؟***

د. صالح الفوزان، د. صالح بن حميد. الشيخ محمد صالح المنجد.

 

**ماذا عن المشكلات والتحديات التي تواجه الدعاة؟***

أهمها تحديات تطوير النفس بالمواكبة والاطلاع المستمر، ثم مواجهة تحديات العولمة في المرحلة القادمة بكل تداعياتها مع مشكلات التأهيل وأحيانًا التمويل في بعض المناطق وأخطرها المواجهات والانقسامات في صفوفهم.

 

** التنسيق بين الدعاة مهم نريد فيه إضاءة؟***

هو من باب التعاون على البر والتقوى، وتحول بينه الإشكالات الفكرية والمدارس المذهبية والتجمعات الحزبية والحواجز النفسية. ولكن في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر بها الأمة عليهم أن ينسقوا بينهم مع فتح حوار حول الإشكالات الفكرية والاختيارات المنهجية للتوصل للحل.

مواد ذات الصله



تصويت

من أعظم المقاصد التي أكد عليها الإسلام تقوية أسباب التراحم و التلاحم بين المسلمين وترسيخ معاني التصافي والتآخي بين أبناء المجتمع "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا". ترى لماذا هذه الفرقة الحاصلة الآن بين الدول العربية والإسلامية؟

  • اختلافات سياسية
  • مطامع مادية وتوسعية
  • من صنع أعدائهم
  • اختلافات أيدلوجية
  • كل ما سبق