الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفتاوى (5313) الترتيب الحالي:

  • مهما عظم الذنب فلا يعظم على عفو الله رقم الفتوى 421429  المشاهدات: 1753  تاريخ النشر 8-6-2020

    أنا فتاة عمري 18 سنة، مترشحة لشهادة الثانوية، كان كل شيء يسير بشكل جيد إلى أن وقعت في العادة السرية كابوس حياتي، فقد بدأت أمارسها منذ سبعة أشهر، وحاولت أن أقلع عنها ولم أفعل، فكل مرة أتوب أرجع إليها. وقد قرأت الكثير من فتاويكم في هذا المجال، وفكرت كثيرًا.. المزيد

  • نصائح لزيادة الثقة بالله تعالى وحسن الظن به رقم الفتوى 421405  المشاهدات: 1871  تاريخ النشر 8-6-2020

    أنا فتاة أبلغ من العمر 28 سنة، تأتيني كثير من الوساوس في العقيدة، وفي كل شيء، وأحس بضيقٍ دائمٍ، وكثيرًا ما أكون وحدي، وأماطل كثيرًا في تأدية أعمالي وواجباتي. أنا أحفظ القرآن -والحمد لله-، ومحافظة على صلواتي في وقتها، ولكني أحس بضيق دائمًا. لم أتزوج،.. المزيد

  • نصيحة للمبتلى بتوقّع الأمور السيئة رقم الفتوى 421309  المشاهدات: 1571  تاريخ النشر 7-6-2020

    كنت أتوقع السوء دائمًا، وكانت الأمور تسير على ما يرام، وفي مرة سمعت أحد الشيوخ يقول: إن هذا سوء ظن بالله، وإنه ينبغي عليّ إحسان الظن، فاتخدت قرارًا بإحسان الظن بالله في الأمور القادمة، ولكن نتائج هذا القرار كانت كارثية، حيث أدّيت أسوأ أداء لي في الامتحان.. المزيد

  • التوبة النصوح هي التي يبدل الله عندها السيئات حسنات رقم الفتوى 420931  المشاهدات: 1782  تاريخ النشر 2-6-2020

    أولًا: بعد قوله تعالى: [فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات] قال تعالى: [وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا] الفرقان (71)، قال السعدي في تفسير هذه الآية: [فالمقصود من هذا الحث على تكميل التوبة، وإيقاعها على أفضل الوجوه وأجلها.. المزيد

  • التوفيق بين الحزن على المصيبة والرضا عن الله رقم الفتوى 420913  المشاهدات: 1033  تاريخ النشر 2-6-2020

    أولًا: أحيِّي القائمين على الموقع، وأسأل الله أن يجزيهم خير الجزاء. ثانيًا: عندي إشكال في التوفيق بين الحزن والرضى. قرأت كثيرًا عن الموضوع، لكن أظن أني لم أستوعب الكلام، غالب تعريف العلماء للرضى بأن لا يوجد ألم في القلب من المصيبة، ويكون وجودها كعدمها.. المزيد

  • جميع الذنوب يغفرها الله تعالى إذا تاب منها العبد توبة صادقة رقم الفتوى 420808  المشاهدات: 1145  تاريخ النشر 2-6-2020

    أنا شخص عملت معصية كبيرة، ولم أقصد أن أجاهر بها، ولكني أريد أن أعلم هل سيتوب الله عليّ، ويغفر لي بعد هذه المعصية، فقد قبلت فتاة في فمها، والفتاة قبلت عضوي الذكري فقط، فهل وقعت في الكبائر؟ وهل هناك أدعية، أو أفعال يتوب الله بها عليّ؟.. المزيد

  • من صدق في طلب مرضات الله فإن الله سيوفقه بفضله رقم الفتوى 420772  المشاهدات: 701  تاريخ النشر 1-6-2020

    أنا لا أصلي، ولا أصوم، ولا أقوم بأي عمل، وفي داخلي رغبة كي أصوم وأصلي، وأقوم بكل أركان الإسلام، وكنت أقول: من اليوم سأبدأ حياة جديدة، ويكون عندي مبدأ، وربنا يساعدني، وأحس بحلاوة الإيمان أول يوم، وأحس أن قلبي يطير عندما أصلي أو أسمع قرآنًا، ولا أحس عندما.. المزيد

  • منزلة التوكل وكيفية بلوغها رقم الفتوى 420736  المشاهدات: 2158  تاريخ النشر 1-6-2020

    أبحث عن الخطوات العملية للتوكل. ذهبت إلى منهاج القاصدين لابن الجوزي، فوجدت أنه ذكر شيئا عمليا للتوكل، فبدأ بالتوحيد (توحيد الربوبية) الذي هو أصل التوكل، ثم تكلم عن العلم (الذي هو التوحيد) والحال والعمل، وأن تحقيق التوكل متدرج ومترتب في هذه الثلاث. .. المزيد

  • أحاديث حول إرادة الله الخير بالعبد بتعجيل عقوبة الذنب في الدنيا رقم الفتوى 420586  المشاهدات: 1365  تاريخ النشر 31-5-2020

    بارك الله فيكم على ما تقدمونه. عندي أسئلة، أرجو أن تجيبوني عليها، ولكم جزيل الشكر. هل هنالك حديث أن رجلا أخبر النبي عليه الصلاة والسلام أنه نظر إلى امرأة، فضرب رأسه بجدار، فقال له إنها عقوبة نظرك؟ إذا اغتسلت للجنابة وتوضأت، ونسيت قدمي. هل غسلي صحيح؟ .. المزيد

  • التائب الصادق لا يلقي اللوم على القدر بل يلوم نفسه ويملأ قلبه بالندم رقم الفتوى 420454  المشاهدات: 3536  تاريخ النشر 18-5-2020

    أنا امرأة كنت متزوجة لأكثر من عشر سنوات، ولديّ أطفال، وموظفة، وحصلت مشاكل عديدة جدًّا بيني وبين زوجي، وآخرها أدّى إلى الطلاق، وبعد طلاقي عرف مديري بطلاقي، وأصبحت علاقتنا قوية، وكان مهتمًّا جدًّا، ولم يتطرق لأي موضوع حب بشكل صريح، وخلال تلك الفترة.. المزيد

  • المعاصي تحرم المغفرة في مواسم الرحمة رقم الفتوى 420439  المشاهدات: 3340  تاريخ النشر 18-5-2020

    قمت ليلة القدر بالصلاة، والذكر، وقراءة القرآن، لكني فعلت ذنبا، وهو أني نظرت إلى صور محرمة. هل هذا الذنب يحجب الطاعة التي عملتها في هذه الليلة؟.. المزيد

  • قد يكون الابتلاء دليلًا على محبة الله للعبد رقم الفتوى 420385  المشاهدات: 2801  تاريخ النشر 18-5-2020

    بعض الأفراد قد يقول: "ما ذنبي أنا في هذا الفيروس: كورونا، أن أصاب به وأمرض، أو أفقد عملي بسببه؟!"، أريد كلمة ونصيحة ودعوة، وتوضيحًا لإخواننا في كيفية التعامل مع قضاء الله عز وجل وقدره. جزاكم الله عزّ وجلّ خيرًا... المزيد

  • إغراق النفس في الخيالات التافهة مذموم عند العقلاء رقم الفتوى 420343  المشاهدات: 3227  تاريخ النشر 17-5-2020

    أنا كثير السرحان جدًّا، وعادة ما يذهب خيالي إلى خيالات البطولة، ويستمرّ فيها وقتًا طويلًا، قد يصل لساعات، كأن أتخيل نفسي مصدر إعجاب بناتٍ في المدرسة، أو أني لاعب كرة مشهور، أو أني الرئيس المنقذ الذي يعيد توحيد العرب مرة أخرى، وأشياء أخرى، لا تمتّ للواقع.. المزيد

  • وسائل الثبات على الهداية رقم الفتوى 420328  المشاهدات: 3216  تاريخ النشر 17-5-2020

    أسأل فضيلتكم: ما هي التدابير التي على المسلم عامة أن يتخذها من أجل بقائه في مسلك الهداية، خاصة وأننا نعيش في بلاد لا تساعد على العفاف، والفقر يداهمنا. وعلى الرغم من ذلك سلاحنا الصلاة؛ فهي التي جعلتنا دائما ما زلنا بإرادة ربنا لم ولن نقع في الحرام إن شاء.. المزيد

  • هل من التعبد إنشاد الشعر الذي يحوي ذكر الله تعالى؟ رقم الفتوى 420307  المشاهدات: 1131  تاريخ النشر 17-5-2020

    إذا أنشدت نشيدًا فيه كلمات تعبدية -كاستغفار، أو أدعية، أو نحو ذلك-، فهل يعد ذلك عبادة أؤجر عليها؟.. المزيد

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: