الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاشتراك في الضمان الاجتماعي
رقم الفتوى: 10664

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ذو الحجة 1424 هـ - 26-1-2004 م
  • التقييم:
34456 0 484

السؤال

عند شراء سنوات إضافية في الضمان الاجتماعي كمشترك فيه فإن الراتب التقاعدي يزيد عند بلوغ السن التقاعدي عما لو بقي الاشتراك عما هو عليه بالاشتراك الشهري . ولو دفعت قيمة شراء 5 سنوات 4000 دينارا دفعة واحدة فإنني سأكون ملزما بدفع 5000 دينارا على مدار 48 شهرا . فما حكم الدفع دفعة واحدة وما حكم الدفع بالأقساط ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فإن هذا النوع من الضمان الاجتماعي فيه صورة الربا، وهو زيادة مال بلا مقابل، في ‏معاوضة مال بمال، وفي هذا الضمان غرر، وضرر محقق بأحد الطرفين، لأن كل ما تعمله ‏الدولة هو أنها تجمع الأقساط من الموظفين عندها، حتى إذا صار عندها من هذه الأقساط ‏رأس مال كبير استثمرته في القروض الربوية وغيرها، ثم تدفع من أرباحه الفائقة حسب ‏نظام الضمان.
فإن كان الاشتراك في هذا الضمان اختيارياً فعليك أن لا تسجل اسمك في ‏قائمة المستفيدين، أما إذا كان الاشتراك إجبارياً وكنت في حالة ضرورة وضيق وحرج ‏وليس أمامك إلا الاشتراك في الضمان، أو ترك العمل، فالواجب عليك أن لا تستفيد من ‏مال الضمان إلا بقدر ما خصم منك بغير اختيارك، ولتنفق الباقي في أوجه الخير من ‏صدقات ونحوها.‏
والله أعلم. ‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: