الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاقتباس من الحديث النبوي الشريف
رقم الفتوى: 109712

  • تاريخ النشر:السبت 24 جمادى الآخر 1429 هـ - 28-6-2008 م
  • التقييم:
10676 0 310

السؤال

لقد قام أحدهم بكتابة ما يلي وذلك حزناً لأن سهما من الأسهم قد انخفض سعره فقام المكتتبون بالتخلي عن السهم ولم يدافعوا عنه!! إنا لله وإنا إليه راجعون، إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع ولا نقول إلا ما يرضي الرب وإنا على سقوط سهمك يا درات لمحزنون، مع العلم درات اسم الشركة فهالني ذلك كيف يستعمل كلام النبي صلى الله عليه وسلم الذي قاله في هذا الموقف الحزين بأن يستخدمه في رثاء سهم وقد أصر الكاتب على أنه يجوز ذلك وأنا لا أقدر على الفتوى والتي تركتها لفضيلتكم، فبارك الله فيكم فأفتونا؟ مأجورين إن شاء الله تعالى.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق لنا أن بينا أنه يجوز الاقتباس من القرآن الكريم أو الحديث النبوي الشريف عند جمهور العلماء إذا كان لمقاصد لا تخرج عن المقاصد الشرعية تحسيناً للكلام وترسيخاً لمعانيه في النفوس، وما لم يكن في ذلك شيء من الاستخفاف أو الاستهزاء.

وعليه فلا حرج في الذي فعله هذا الشخص المذكور إن كان حقاً حزيناً كما قال، على أننا نذكر بأن المسلم المقبل على آخرته والمشتغل بطاعة ربه لا ينبغي أن يحزن هذا الحزن الشديد على فوات حظ كهذا من الدنيا، حتى أنه ليبكي على نقصان ماله، قال الغزالي في الاحياء: قال رجل لسهل رضي الله تعالى عنه: دخل اللص بيتي وأخذ متاعي! فقال: اشكر الله تعالى، لو دخل الشيطان قلبك فأفسد التوحيد ماذا كنت تصنع؟ .. وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ما ابتليت ببلاء إلا كان لله تعالى علي فيه أربع نعم: إذ لم يكن في ديني، وإذ لم يكن أعظم منه، وإذ لم أحرم الرضا به، وإذ أرجو الثواب عليه. انتهى.

وكان من دعائه صلى الله عليه وسلم كما في سنن الترمذي وحسنه الألباني: اللهم لا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا.

وللمزيد من الفائدة راجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 39018، 18962، 45829

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: