الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يلزم الزوجة شرعاً إرضاع طفلها
رقم الفتوى: 109930

  • تاريخ النشر:الأحد 3 رجب 1429 هـ - 6-7-2008 م
  • التقييم:
6836 0 278

السؤال

عندي زوجة تعمل قابلة عندها بنت صغيرة حرمتها من الحليب بسبب العمل، أنا لم أرض على هذا العمل، الزوجة رفضت التوقف عن العمل فهل إذا طلقتها أنا ظالم علما بأن عندي أربعة أولاد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالطلاق في أصله مباح، فلو طلق الرجل زوجته ولو من غير سبب لا يكون بذلك ظالماً لها، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 61804.

والراجح من أقوال أهل العلم أنه لا يلزم الزوجة شرعاً إرضاع طفلها سواء كانت هذه الزوجة تعمل أم لا، إلا إذا تعين عليها إرضاعه لجريان العرف بأن الأم ملزمة بإرضاع ولدها أو لكونه لم يقبل ثدي غيرها أو لنحو ذلك من أسباب، وراجع في ذلك الفتاوى ذالت الأرقام التالية: 24739، 31165، 43541.

وأما بخصوص العمل فمن حق الزوج منع زوجته من العمل ما لم تكن قد اشترطت عليك ذلك عند عقد النكاح، وإذا امتنعت عن ترك العمل تعتبر امرأة ناشزاً، وانظر في ذلك الفتوى رقم: 68995.

وننصحك بمحاولة التفاهم مع زوجتك بخصوص هذه المشكلة، وينبغي الحذر مما قد يؤدي إلى الشقاق أو الفراق، خاصة وأن الله تعالى قد رزقكما هؤلاء الأولاد، وفي فراق الأبوين من الآثار السلبية على الأولاد ما لا يخفى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: