حكم بيع مشتقات الأصناف الربوية بالأجل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم بيع مشتقات الأصناف الربوية بالأجل
رقم الفتوى: 111383

  • تاريخ النشر:السبت 14 شعبان 1429 هـ - 16-8-2008 م
  • التقييم:
18095 0 280

السؤال

من المعلوم أن هناك أشياء لا تباع إلا يدا بيد ولا تباع بالأجل ولنأخذ مثلا، الشعير أو القمح لا يباع بالأجل أي الكريدي، هل يمكن للبقال أن يبيع مشتق القمح أو الشعير مثل الخبز والمكرونة بالأجل أم أن المشتقات هي الاخرى تنطبق عليها القاعدة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الأصناف المذكورة في حديث عبادة بن الصامت عند مسلم: الذهب بالذهب والفضة بالفضة والبر بالبر والشعير بالشعير والتمر بالتمر والملح بالملح مثلا بمثل سواء بسواء يدا بيد فإذا اختلفت هذه الأصناف فبيعوا كيف شئتم إذا كان يدا بيد.

تنقسم إلى أثمان وغير أثمان فالذهب والفضة يمثلان الأثمان ومثلهما العملات، والباقي يمثل غيرهما، فيقع الربا بين النقدين من جهة، ويقع بين الأصناف الأخرى من جهة، وليس بين النقدين والأصناف الأخرى ربا، فيمكن أن يباع أي صنف منها بالذهب أو الفضة أو العملات نقدا أو مؤجلا، وبناء على هذا فلا حرج في بيع القمح أو الشعير أو ما اشتق منهما بعملة نقدا أو مؤجلا ولو زاد ثمن البيع بالمؤجل على ثمنه نقدا لأن للأجل حظا من الثمن، وإنما الممنوع أن تباع تلك الأنواع ببعضها يدا بيد إذا اشتملت على تفاضل إن كانت من جنس واحد لما في ذلك من ربا الفضل، أو أن تباع ببعضها إن كانت من أجناس دون تقابض لما في ذلك من ربا النساء، وإذا اختلفت ولم تكن من جنس واحد جاز بيع بعضها ببعض مع التفاضل إذا كان يدا بيد.

ولمزيد من الفائدة يرجى مراجعة الفتاوى ذات الأرقام التالية: 15825، 7710، 8380.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: