الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفع شبهة حول حديث (ولو تأمر عليكم عبد حبشي)
رقم الفتوى: 112971

  • تاريخ النشر:السبت 27 رمضان 1429 هـ - 27-9-2008 م
  • التقييم:
30757 0 295

السؤال

زوجتي دخلت في الإسلام قريبا ولديها أسئلة ، وفي يوم سألتني سؤالا لم أستطع ردا عليه وافيا وهو :
ماذا سيكون ردة فعل الرجل الأسود أو ما يسمى في أمريكا بالزنجي إذا قرأ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: عليكم بالسمع والطاعة وان تأمر عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة" فتشبيه رأس الزنوج بالزبيبة فيه إحراج لهم، مع الوضع في الاعتبار طريقة الصادين عن سبيل الله تعالى في تصوير الإسلام بصورة قبيحة ومع العلم أيضا بحساسية وضع العنصرية في أمريكا. وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فحديث: ولو تأمر عليكم عبد حبشي، أخرجه البخاري ، وهو حديث يصور قمة المساواة في المواطنة الحقوقية والمدنية ويعتبر بحق قفزة قانونية إسلامية تتيح حرية الولاية وحقها بالمواطنة الإنسانية فقط لا بجنس أو لون أو عرق، لقد أعطت الأجناس كافة بالتساوي هذا الحق الدستوري منذ فجر الإسلام قبل 1400 سنة وهو ما لم تستطع الأنظمة المعاصرة بعد الخروج بأريحية صادقة إليه، بل لا زالت تعاني العنصرية الهمجية ضد الأجناس لونا ووطنا.

وبهذا المنطق يفهم الحديث أنه حديث قانوني في المساواة ولو وجد من هذه صفته كائنا من كان فله حق السمع والطاعة إن تأمر وأخذ مقاليد الأمور، فلم يرد الحديث للامتهان بل للامتنان، ولم يرد العيب بل دفع العيب حتى لا يجعل ذلك أهل العصبيات مسوغا للخروج على الأسود لو تولى.

فأفاد الحديث أن هذا ليس بمانع ولا عيب بل يجب السمع والطاعة له حال ولايته لغيره بلا فرق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: