رد الحقوق والاستعانة بالله في تحصيل الرزق - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رد الحقوق والاستعانة بالله في تحصيل الرزق
رقم الفتوى: 113163

  • تاريخ النشر:الأحد 5 شوال 1429 هـ - 5-10-2008 م
  • التقييم:
2710 0 219

السؤال

السادة الأفاضل:
جزاكم الله خير الجزاء عن عملكم وتوجيهكم للأمة التوجيه الصحيح لخير دينها ودنياها... سؤالي: أنا شخص من عائلة محافظة مضى صغري كله في المساجد وعند ما كبرت جرفني سيل من الأعمال الشريرة فأصبحت آخذ من الناس أموالا لأقضي لهم مصلحة ثم أتصرف في الأموال كأنها لي وأماطلهم فإذا اشتد إلحاحهم أخذت من غيرهم وأعطيته لهم إلى أن جاء يوم اشتد علي الخناق ولم أستطع أن أفي الناس أموالها فهربت إلى بلد قريب وبدأت العمل به قصد قضاء ديون الناس في بلدي، ولكن صعوبة العيش في ذلك البلد أعادت وأسقطتني في نفس العمل آخذ أموال الناس وأستلف ولا أستطيع الرد أصبحت أتهرب وأهرب إلى يوم سجنت بهذا البلد والشيء الغريب ليس لأجل الأموال وإنما لشيء لم أقم به بقيت في السجن 6 أشهر دون محاكمة وأطلق سراحي أيام السجن كانت صعبة وكنت مع العبادة والبكاء والتضرع والتوبة إلى الله خرجت بقيت دون عمل وأجري وراء الرزق وكنت في هذه الفترة أستدين وأطلب المساعدة عملت واستتبت أموري، ولكنني عدت إلى ما كنت عليه، والآن بعدما تزوجت من بنت بلدي مقيمة في هذا البلد وهي حامل أحاول حقا العمل على إرجاع المظالم والله أريد أن أصل إلى ذلك وأقول اللهم أنبت ابني نباتا طيبا والمشكل أنني أسعى إلى إدراك عمل أسترزق منه فلم أجد بعد أن ضاع مني عملي بعد وعكة صحية تحملت زوجتي فيها المتاعب وهي تساعدني في رد الديون ولكن أشعر أن الله غاضب مني، والله أنا لا أترك فرضا وعزمت منذ فترة على التوبة وبمساعدة زوجتي ولكن يعرض علي عمل ويوم يقترب يوم المباشرة يحدث شيء يعطل العمل ثم إلى عمل آخر وهكذا، الحق الحق لا أدري فهل هو نقمة من الله أم ابتلاء أم شيء لا معرفة لي به، أرجوكم انصحوني كيف أصلح من حالي وأتوب إلى الله توبة نصوحاً، علما بأنني أعمل بالترجمة ولي باع في خدمات الكمبيوتر، ولكن رغم سعيي وسعي بعض من الإخوة معي لم أستطع العثور على عمل، أصلي الصبح في وقته حيث إنني عندما يبقى على أذان الفجر دقائق وجدتني أفتح عيناي وأقوم إلى صلاتي، أتضرع وأبكي وخاصة كل ما رأيت بطن زوجتي وهي حامل أشعر أن قلبي يتمزق أن يولد لي ابن ويراني في هذه الحال مدان للناس، عزمي صادق ورجائي في الله أن يعينني على إكمال توبتي.. عفواً على الإطالة ولكني أقول لكم والله ما تكلمت عن نفسي لأحد مثل هذا الكلام وذلك لأنني ضقت ذرعا من نفسي وحياتي رغم أنني أجد عند الناس الاحترام الذي بعض الأحيان أشعر أني لا أستحقه ؟ جزاكم الله و حفظكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أحسنت بمبادرتك إلى التوبة وندمك على ما سلف منك، والواجب عليك الحذر من العود إلى مثل ذلك في المستقبل، ولا شك أن من شروط التوبة رد الحقوق إلى أصحابها، فالواجب عليك الاجتهاد في هذا السبيل، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 23698.

واعلم أنه لا يسقط من هذه الحقوق ولو طالت المدة إلا ما أسقطه صاحبه، فالحقوق لا تسقط بالتقادم، كما هو مبين في الفتوى رقم: 80357.

وأما بالنسبة للتعسر في إيجاد عمل فقد يكون عقوبة وقد يكون مجرد ابتلاء، ولا ينبغي أن تشغل نفسك بالتفكير في مثل هذا بل عليك بالاجتهاد في بذل الأسباب والاستعانة بالله تعالى، ومن أعظم أسباب الرزق الإكثار من الدعاء والاستغفار، وللمزيد من الفائدة راجع في ذلك الفتوى رقم: 7768.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: