الإيمان بمثل ما آمن به الصحابة علامة على الهداية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإيمان بمثل ما آمن به الصحابة علامة على الهداية
رقم الفتوى: 114570

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 ذو القعدة 1429 هـ - 10-11-2008 م
  • التقييم:
5753 0 316

السؤال

حصل الصحابة (رضي الله عنهم )الإيمان قبل العمل فما الدليل على ذلك ؟ ثم بين أهمية منهج الصحابة في تحصيل الإيمان قبل العمل ؟ وما هي الآفات الناتجة عن عدم العمل بمنهج الصحابة ؟ وما هي أفضل طرق تحصيل الإيمان ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فننبه أولا إلى أن العمل داخل في مسمى الإيمان عند أهل السنة، فالإيمان عندهم قول وعمل، والعمل المقصود به عمل القلب وعمل الجوارح، وإيمان الصحابة رضي الله عنهم كان كذلك، وقد دعاهم الرسول صلى الله عليه وسلم وعلمهم الدعوة إلى توحيد الله تعالى، والتحذير من الشرك، وهذا هو أولى ما ينبغي أن يهتم الدعاة به، وهو طريق الأنبياء والمرسلين ومن استن بهم فقد قال الله تعالى: وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ {النحل:36}  وقال: وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ {الأنبياء:25} . إلى غير ذلك من الآيات.

 وفي الصحيحين من حديث ابن عباس رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما بعث معاذا إلى اليمن قال: إنك تقدم على قوم أهل كتاب، فليكن أول ما تدعوهم إليه عبادة الله، فإذا عرفوا الله، فأخبرهم أن الله قد فرض عليهم خمس صلوات.. الحديث. وفي رواية للبخاري: فليكن أول ما تدعوهم إليه أن يوحدوا الله.

فقد كانوا يبدءون بالدعوة إلى التوحيد الذي هو الأصل ‏الأهم، ثم باقي أركان الإسلام، ثم باقي الواجبات، وقد مكث الرسول صلى الله عليه وسلم بضعة عشر عاما في مكة يدعو إلى العقيدة وإلى التوحيد والنهي عن الشرك قبل الدعوة لكثير من فرائض الإسلام، وذلك لأن العقيدة الصحيحة هي أساس الأعمال، والأعمال هي ثمرة العقيدة؛ كما قال تعالى: ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا {إبراهيم: 24-25}

واتباع الرسول صلى الله عليه وسلم وصحبه ومن تبعهم من سلف الأمة الصالح هو وسيلة حصول الهدى والإيمان، كما إن الحيدة عن منهجهم سبب الضلال والشقاء قال الله تعالى: فَإِنْ آَمَنُوا بِمِثْلِ مَا آَمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ {البقرة:137}، فجعل الله سبحانه الإيمان بمثل ما آمن به الصحابة علامة على الهداية، وجعل التولي عن ذلك دليلا على الشقاق والضلال. قال الله تعالى: وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ المُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا {النساء:115}، وسبيل المؤمنين ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام قولا وعملا واعتقادا.

ثم إن من أفضل وسائل وطرق تحصيل الإيمان الاشتغال بما اشتغل به الصحابة بعد دخولهم في الدين من الدعوة وجلوسهم في المجالس الإيمانية ومدارسة الوحيين والدعاء وكثرة المطالعة في الترغيب والترهيب وأحوال القبور والآخرة والتأمل في مظاهر ربوبية الله تعالى وفي صفات كبريائه وعظمته وجبروته وقهره وفضائل الإسلام وحب الله ورسوله والمؤمنين وذلك لقول الله تعالى: قُلْ إِنَّمَا أُنْذِرُكُمْ بِالْوَحْيِ{الأنبياء:45}، ولقوله تعالى: قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي {سبأ:50}. ومن نظر في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم فسيلاحظ كثرة ذكر الرواة أنه دعا قوما وقرأ عليهم القرآن.

وفي الحديث: صلاح أول هذه الأمة بالزهد و اليقين، ويهلك آخرها بالبخل والأمل.أخرجه أحمد في الزهد وحسنه الألباني وفي الحديث: ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربًا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد رسولا. وفي الحديث: ثلاث مَنْ كُنّ فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكونَ اللهُ ورسوله أحبَّ إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار. متفق عليه.

وفي الحديث: إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب، فسلوا الله تعالى أن يجدد الإيمان في قلوبكم. رواه الطبراني في الكبير. وقال الهيثمي في المجمع: إسناده حسن. وصححه الألباني .

وعلى المسلم أن يتابعهم في إيمانهم ودعوتهم، وأن يقتدي بهم وبمن تابعهم بإحسان في فهمهم للوحي وتطبيقهم له؛ يسلم العبد من الانحراف والغلو والتقصير لأنهم أزكى هذه الأمة نفوسا وأطهرها قلوبا وأكثرها علما وأقلها تكلفا؛ كما وصفهم ابن مسعود، وقد زكاهم الله عز وجل وأكثر من الثناء عليهم في القرآن فوعدهم بالجنة وأخبر برضوانه عنهم وبأنهم صدقوا في إيمانهم.

 ولأنهم قوم نزل القرآن بلسانهم وشاهدوا مواقع التنزيل، فكانوا بلا شك أعلم هذه الأمة بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم وأدراهم بمقاصدها، ولشهادة النبي صلى الله عليه وسلم لهم بأنهم خير الأمة، فقال: خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم. رواه البخاري.

 ولإخبار النبي صلى الله عليه وسلم أنه لا نجاة إذا حصل الافتراق في هذه الأمة، إلا باتباع ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فقد روى الترمذي في جامعه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن بني إسرائيل تفرقت على اثنتين وسبعين ملة، وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة كلهم في النار إلا ملة واحدة، قالوا: ومن هي يا رسول الله؟ قال: ما أنا عليه وأصحابي. حسنه الألباني.

ثم إن الوسائل الدعوية التي يستخدمها كثير من العاملين للإسلام يتعين حسن الظن بأهلها لأن كثيرا من العلماء ذهبوا إلى أن الوسائل ليست توقيفية، وأنه لا بأس بها ما لم يكن فيها حرام. وراجع في ذلك وفي المزيد عما تقدم الفتاوى التالية أرقامها:12517، 70657، 113982، 79476، 28335.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: