الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصير من لم يسمع بالإسلام
رقم الفتوى: 120765

  • تاريخ النشر:الأحد 2 جمادى الأولى 1430 هـ - 26-4-2009 م
  • التقييم:
10106 0 307

السؤال

هل يوجد أناس في سنة2009 أي حاليا لم يسمعوا بالإسلام ؟
وأريد الإجابة مع الدليل المفصل.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن تطور وسائل الاتصال الحديثة وتعددها، وسهولة استخدامها وانتشارها على أكبر نطاق، مما يعزز من تعرف الناس على دين الإسلام.

ولكن مع هذا قد يوجد أناسٌ في هذا الزمان لم يسمعوا بالإسلام لأسباب عديدة: إما بسبب اللغة، أو وجودهم في مناطق نائية أو غير ذلك من الأسباب.

وعلى كل حال فإن الله لا يكلف نفسًا إلا وسعها، ولا يظلم ربك أحدًا، ولن يعذب الله أحدًا لم تبلغه الحجة الرسالية، ومن كان كذلك فإنه يعامل معاملة أهل الفترة كما حققه كثير من أهل العلم، وهؤلاء لهم أحكام خاصة في الآخرة، وانظر الفتويين: 34995 ، 68324 .

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: