ستر العورة واجب في كل حال - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ستر العورة واجب في كل حال
رقم الفتوى: 12586

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 ذو القعدة 1422 هـ - 14-1-2002 م
  • التقييم:
2283 0 224

السؤال

بماذا أنصح صديقا لي يخرج إلى الشارع عارياً الساعة 12 ظهراً؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلك أن تنصح صديقك بأن يتقي الله عز وجل، ولا يخرج عارياً أبداً في وقت من الأوقات، ويلبس الثياب لستر سوأته وللتزين بها، فهي نعمة أنعم الله بها على الإنسان لهذه الأغراض، كما قال تعالى: (يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ) [لأعراف:26].
فذكر تعالى نوعين من اللباس:
أحدهما: ضروري يواري العورة، والثاني: كمالي، وهو الريش، وهو لباس الزينة، فعلى المسلم أن يلبس هذه الثياب، ويشكر نعم الله تعالى، ويتزود بالتقوى فهي خير الزاد، كما قال تعالى: (وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى) [البقرة:197].
والتقوى: هي امتثال أوامر الله، واجتناب نواهيه، ومن ذلك ستر العورة المغلظة في كل حال، وستر ما زاد على ذلك بحسب العرف، والحال التي يكون الشخص عليها.
فانصح صديقك بهذا، ووجهه بالحكمة والموعظة الحسنة، كما قال تعالى: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) [النحل:125].
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: