يزيد بن معاوية وعبيد بن زياد في ميزان الإسلام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يزيد بن معاوية وعبيد بن زياد في ميزان الإسلام
رقم الفتوى: 126463

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 رمضان 1430 هـ - 2-9-2009 م
  • التقييم:
13513 0 286

السؤال

كنت أستمع إلى محاضرة للشيخ محمد العريفي ـ حفظه الله ـ عن قصة بطل مقتل الحسين، وحقيقة أصبحت في حيرة من أمري: إن كان عبيد بن زياد بهذا السوء، فلماذا يوليه يزيد بن معاوية الإمارة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقديما قالت العرب: الشيء من معدنه لا يُستغرَب.

فحيرة السائل الكريم إنما تكون متجهة إذا كان يزيد من أئمة العدل، وهو ليس كذلك، بل هو من أئمة الظلم والجور والبغي والعسف، ومن فسقة أهل القبلة الذين لا ينبغي الترحم عليهم ولا الدعاء لهم، لأنه فعل أمورا عظاما، وكان من أشدها قتل الحسين بن علي ـ رضي الله عنهما ـ على يد عامله: عبيد الله بن زياد ـ عاملهما الله بما يستحقان.

 قال الذهبي في ترجمة يزيد من ـ السير: كان ناصبيا فظا غليظا جلفا يتناول المسكر، ويفعل المنكر، افتتح دولته بمقتل الحسين، واختتمها بواقعة الحرة، فمقته الناس. انتهـى.

 وإن كانت ليزيد حسنات فهي مغمورة في بحور سيئاته، مطمورة في دركات جرائمه، ولا يظلم ربك أحدا.

 ومع ذلك فإننا نكل أمره إلى الله، كما قال الإمام أحمد: يزيد لا نلعنه ولا نحبه، وسأله أبو طالب عن من قال: لعن الله يزيد بن معاوية؟ فقال: لا تكلم في هذا، الإمساك أحب إلي. انتهـى.

وقد سبق الكلام تفصيلا عن يزيد وما نسب إليه، في الفتاوى التالية أرقامها: 4112، 28064 ، 36047 ، 69079، كما سبق لنا ذكر نبذة عن مقتل الحسين بن علي ـ رضي الله عنهما ـ في الفتوى رقم: 5568 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: