الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحج صحيح، ولعل التوبة تغسل ما بدر منك
رقم الفتوى: 12832

  • تاريخ النشر:الأحد 7 ذو القعدة 1422 هـ - 20-1-2002 م
  • التقييم:
4542 0 301

السؤال

ذهبت العام الماضي إلى الحج وفي طريقنا إلى مزدلفة كان هناك سائق سعودي لن يتسع المجال للذكر كم عذبنا ولكن يكفي أن أقول إنه عاملنا أسوأ من البهائم وعندما اشتكيت عليه أمام أحد رجال الشرطة وعرفوا أنه سعودي الجنسية قالوا لي أفعل ما يريد منك وحاولت معه بكل الوسائل وكان معنا امرأة حامل أجهضت بسبب ما فعله بنا وفي النهاية لم أتمالك أعصابي فسببته وندمت ندما شديداً ليس لأنه لا يستحق ولكن لأننا في الحج وأقسمت على أن لا أسامحه أبداً فهل ما قلته له أذهب حجتي لأن ذلك محرم ذلك؟ أرجو الإجابة. والسلام عليكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن ما فعله معكم السائق المذكور من سوء المعاملة، إن كنت تقصد به التأخر في السير، أو الوقوف في الطريق كثيراً، فإن هذا مما لا يد له فيه، لأن السير في هذه الليلة يكون عادة صعباً لكثرة الزحام.
وإن كنت تقصد به أن السائق اعتدى عليكم بالشتم أو السبّ، أو أنه أخركم بدون سبب، فإنه يكون بذلك قد أخطأ خطأً كبيراً، حيث أهمل في عمله، ولم يرع حق الله في أبناء السبيل، وحجاج بيت الله تعالى.
ولكن كان يجب عليك أن تتمالك نفسك، وأن تضبطها بالحلم والعفو، فالله تعالى يقول في صفات أولي الألباب: (وَيَدْرَأُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ) [الرعد:22].
ويقول: (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ) [المؤمنون:96]. هذا على وجه العموم.
أما بالنسبة لك وأنت حاج إلى بيت الله تعالى، فكان ينبغي عليك زيادة على ما سبق أن تصبر لتُحصل الأجر الكامل للحج، فالله تعالى يقول: (فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ) [البقرة:197].
وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: "من حج فلم يرفث، ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه".
فالآية تدل على النهي عن الرفث والفسوق والجدال في الحج، والحديث يدل على أن من ترك ذلك رجع بكامل الثواب والأجر، وعلى كلٍ، فإن حجك صحيح والحممد لله، ولكن عليك أن تتوب إلى الله تعالى مما بدر منك، لأنه سبب لنقصان الأجر، ولعل التوبة تعوض لك ما فاتك، فالتائب من الذنب كمن لا ذنب له.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: