الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاهتمام بدعوة الأنبياء وأخلاقهم يقدم على معرفة صورهم وأشكالهم
رقم الفتوى: 128321

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 ذو القعدة 1430 هـ - 26-10-2009 م
  • التقييم:
7883 0 367

السؤال

ممكن إخواني تخبرونني وتحدثونني عن جمال وحسن سيدنا يوسف وأمه. وأرجو أن تجملوا جميع القصص الصحيحة التي تدل على حسنه وجماله، فأنا أتمنى وأدعو الله أن أراه في المنام. لكن هل ممكن أن أستخير وكيف؟
وأريد أن أسأل هل لسيدنا يوسف صفات خلقية معروفة أقصد مثل سيدنا محمد كلون البشرة والعينين وغيرها بارك الله فيكم؟ وهل في أثناء ضياع يوسف وحزن أبيه عليه هل كان سيدنا يعقوب يؤدي رسالته أقصد دعاء الناس للإيمان؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن يوسف عليه الصلاة والسلام قد أعطي شطر الحسن كما في حديث مسلم أنه صلى الله عليه وسلم قال في حديث الإسراء: فإذا أنا بيوسف صلى الله عليه وسلم إذا هو قد أعطى شطر الحسن.

وفي رواية للبيهقي والطبري: فإذا أنا برجل أحسن ما خلق الله قد فضل الناس بالحسن كالقمر ليلة البدر على سائر الكواكب. وطالع تفسير ابن كثير في شأن إعجاب امرأة العزيز ونسوة في المدينة بحسنه.

وأما سؤال رؤيته في المنام فهو مشروع ولا يحتاج للاستخارة كما قدمنا في الفتوى رقم: 127939.

وأما دعوة يعقوب فلم نطلع على نص من نصوص الوحي في شأنها، والذي يغلب على الظن أنه كان يواصل دعوته دائما إذ في حديثه مع بنيه يحدثهم دائما عن الله تعالى.

ولم نطلع كذلك على نص يفصل في الصفات الخلقية ليوسف عليه السلام، وينبغي للمسلم أيضا أن يتأمل في أخلاق يوسف وعفته ونشاطه في الدعوة في السجن وتمسكه بدينه واهتمامه بالتوحيد والحض على التمسك به.

فالنظر في مثل هذه الأمور لاتباع يوسف والاقتداء به فيها أمر مهم جدا، فهو من الأنبياء الذين قال الله فيهم: أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ. {الأنعام:90}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: