الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

امتناع المرأة عن فراش زوجها بغير عذر من النشوز
رقم الفتوى: 129083

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 ذو القعدة 1430 هـ - 16-11-2009 م
  • التقييم:
37890 0 476

السؤال

أنا رجل متزوج منذ حوالي: 15 سنة، ولدي أربعة أولاد، وعندما أطلب زوجتي للجماع ترفض مرات كثيرة بحجة أنها تعبانة، وطوال اليوم هي مع الأولاد، وفي المنزل، فماذا أفعل معها؟ هل هذا الرفض برود جنسي عند زوجتي؟ وقد تكلمت معها كثيرا أن هذا الامتناع حرام؟ وقد سألتها: هل هو برود لديك؟ فقالت لي ليس لدي برود، ولكنني تعبانة جدا، وهذا شيء مستحيل أن يكون التعب باستمرار.
أرجو الإفادة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فامتناع المرأة عن فراش زوجها دون عذر شرعي حرام، بل هو كبيرة من الكبائر، كما بيناه في الفتوى رقم: 121332.

فداوم على نصح زوجتك برفق، وأعلمها بحرمة هذا الذي تفعله، ونوصيك بالنظر في ما عساه أن يكون سببا لذلك، فقد يكون من أسبابه غلظتك في معاملتها مثلا، أو لأنها تجد ـ مثلا ـ شيئا تكرهه كرائحة كريهة، أو نحو ذلك، فالمطلوب من الزوج أن يتزين لزوجته أيضا فهي تطلب منه ما يطلبه منها. قال تعالى: وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ {البقرة:228}.

أو قد يكون هذا الأمر لتقصيرك في حقها أثناء المعاشرة، بحيث تفرغ قبل أن تقضي نهمتها، كل هذا وغيره قد يكون سببا لما تفعله زوجتك. وإن كان هذا لا يسوغ لها فعلها على الإطلاق.

فإن استقصيت هذه الأسباب، واستمر الحال على ما هو عليه، فيمكنك عرض الأمر على أهل الطب المتخصصين فهم أدرى بعلاج هذه الأمور، ويمكنك مراسلة قسم الاستشارات في موقعنا.

علما بأن امتناع المرأة عن فراش زوجها بغير عذر يعتبر من النشوز، وقد سبق بيان ما يترتب على النشوز وكيفية علاجه في الفتاوى التالية أرقامها: 110905، 1103، 38844.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: