الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العقيدة الصحيحة والعقيدة الطحاوية
رقم الفتوى: 130021

  • تاريخ النشر:السبت 25 ذو الحجة 1430 هـ - 12-12-2009 م
  • التقييم:
20006 0 615

السؤال

أريد أن أسأل ما هو الفرق بين العقيدة الصحيحة و بين العقيدة الطحاوية والأشعرية .الواسطية.الدرزية.البهائية والنفسية. وغيرها من العقائد يعني ما الذي يوجد في واحدة منها ولا يوجد في الأخريات؟ ولماذا لقبت بهذه الأسماء؟ وهل هناك قواسم مشتركة بينها وأي شيء يمكن معرفته؟
شكرا لكم وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن العقيدة الصحيحة هي عقيدة أهل السنة والجماعة التي كان عليها النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه والسلف الأوائل من أهل القرون المفضلة، وانظري الفتاوى ذوات الأرقام التالية : 25174، 545810، 45809.

وهذه العقيدة الصحيحة مبثوثة في نصوص الكتاب والسنة، وقد قام أئمة الإسلام وعلماؤه بصياغة ما تدل عليه هذه النصوص في مؤلفات مختصرة مرتبة على الأبواب ليسهل حفظها ودراستها وتدريسها، وسموا تلك المصنفات: عقائد، وبعضها نُسب لواضعها كـ (العقيدة الطحاوية) نسبة لواضعها الإمام الطحاوي، وبعضها نُسب لسبب وضعها كـ (العقيدة الواسطية) نسبة لطالب تدوينها وهو رجل من أهل مدينة واسط، وهناك أسماء أخرى لكتب العقائد أطلقت عليها لأسباب أخرى، وانظري الفتاوى: 27677،   10400،   5719

وانظري في الأشعرية ومنهجهم في العقائد الفتوى رقم: 27552.

وأما (الدرزية) و(البهائية) فأديان أخرى غير الإسلام وضعها بعض الزنادقة، وانظري حقيقة هاتين الديانتين في الفتويين: 2354، 20553. وأما (النفسية) فلا علم لنا بها.

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: