الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يترك طلب العلم ارضاء للوالدين

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 ذو الحجة 1430 هـ - 16-12-2009 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 130245
3484 0 219

السؤال

أنا الحمد لله تخرجت من الجامعة قسم دراسات إسلامية، ثم الآن أكمل دراستي لكن في المنزل فأنا أطبق ما أتعلمه والحمد لله، فوالدي لا يريدان مني أن أتعلم لأني أعمل بما في الكتاب والسنة ثم والداي قالا لي ارحمي نفسك قليلا طول وقتك مع الكتب، علماً بأني يا شيخ أجلس مع والداي بعض الوقت وأؤدي واجبي المنزلي من طبخ وغيره وأزور أقاربي، لكني أملأ وقت فراغي بطلب العلم خاصة القراءة لأني أحب القراءة كثيراً ووالدي لا يريدني أن أقرأ كثيراً لأني يا شيخ أحب العلم كثيراً وأحس فيه متعتي، وكيف لي بأداء العبادات على الوجه الصحيح دون طلب العلم أسأل الله تعالى فيه الإخلاص لوجهه والقبول. فهل أخفف من طلب العلم في القراءة خصوصا لإرضاء والداي مع العلم أني أستفيد منها كثيراً؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن ما تفعلين من شغل وقت فراغك بالقراءة في كتب العلم الشرعي عبادة عظيمة ينبغي الاستمرار عليها، ونوصيك بإخلاص النية والتوجه إلى الله تعالى في طلبك للعلم، كما ننصحك باستعمال الكياسة والفطانة مع والديك، وأن تتخيري الأوقات المناسبة للقراءة بما لا يستفزهما، فهذا أفضل.

 واعلمي أنه لا يلزمك طاعة والديك في ترك القراءة والتفقه في الدين، ما دمت تؤدين ما يجب عليك تجاهما. وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 14613. وللمزيد من الفائدة عن طرق طلب العلم راجعي الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 20885، 22256، 21753.

ونسأل الله أن يشرح صدر والديك للعلم وطلبه، وأن يزيدنا وإياك علماً وفقها في الدين، وبالله التوفيق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: