الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفرق بين القراض والقرض الربوي
رقم الفتوى: 130795

  • تاريخ النشر:السبت 17 محرم 1431 هـ - 2-1-2010 م
  • التقييم:
10087 0 278

السؤال

السؤال هو: ما الفرق بين فوائد البنوك والقراض؟.
أرجوا أدلة مقنعة، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلم ـ أولا ـ أن القرض الشرعي: عقد إرفاق وقربة.

 والقراض: عقد معاوضة وشراكة.

وثانيا: أن عقد القرض لا يقصد به ربح دنوي أو منفعة، فإذا شرط فيه منفعة خرج عن موضوعه، بينما عقد المضاربة والقراض يقصد به الربح والفائدة.

ثالثا: أن القرض مضمون للمقرض بينما رأس المال في القراض غير مضمون دون تعد أو تفريط، لأن المضارب مؤتمن والأرباح غير محددة في القراض قد توجد فيقتسمها رب المال والمضارب ـ بحسب ما يتفقان عليه ـ وقد لا تكون هنالك أرباح، بل قد تحصل خسارة في رأس المال دون تعد من المضارب فيتحملها رب المال، وهو نوع من أنواع الشراكة الجائزة لتنمية الأموال واستثمارها واستفادة صاحبها والعامل فيها بما لا غرر فيه ولا غبن.

وأما القرض الربوي: فمال مضمون وعليه فوائد محددة مضمونة كذلك لأن المقترض عليه أن يسدد أصل القرض وفوائده المترتبة عليه وقد تزيد إن تأخر في سداد قسط ونحوه فهو محرم، لما فيه من أكل أموال الناس بالباطل واستغلال حاجتهم وللمزيد انظر الفتويين رقم: 1230 ورقم: 60856.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: