الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تغيير المصحف من رواية لأخرى
رقم الفتوى: 131421

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 صفر 1431 هـ - 19-1-2010 م
  • التقييم:
6371 0 339

السؤال

السؤال: هل يجوز لأي قارئ للقرءان أن يغير المصحف من رواية ورش عن الأزرق إلى رواية أي إمام أو مقرئ آخر: كابن كثير أوحمزة أو الكوفيين؟ وذلك لعدم توفر المصاحف في بعض الأمصار، مع العلم أن كل تغيير لا يقع إلا بعد التأكد منه من مصادر موثوق بها.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإننا لا نرى حرجا شرعيا في هذا الأمر، وقد رأينا بعض المتخصصين في القراءات في هذا العصر يفعله، المهم أن يكون الفاعل لذلك من أهل الدراية والعلم بالقراءات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: