الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استحضار ما يحصل يوم القيامة في الصلاة من الخشوع
رقم الفتوى: 13471

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 ذو القعدة 1422 هـ - 14-1-2002 م
  • التقييم:
1185 0 111

السؤال

1-من أجل الخشوع في الصلاة أتصور يوم الحساب وكأني أصلي بين يدي الله وأتخيل صور يوم الحساب مع قراءة الفاتحة من الرجاء لله ومورد الرسول عليه السلام والجثو حول النار ورحمة الله في إبعاد المؤمنين عن النار وستر الله لهم. فهل هذا جائز حيث أني أنفصل عن ما حولي كليا".

الإجابــة

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الخشوع هو لب الصلاة، والصلاة بدونه جسم بلا روح، وهذه الأمور التي تستحضرها في صلاتك لا شك أنها من أسبابه. فنسأل الله عز وجل أن يعيننا وإياك على الاستقامة والثبات.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: