صلاة من يدافع الريح - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة من يدافع الريح
رقم الفتوى: 140188

  • تاريخ النشر:الأحد 18 شوال 1431 هـ - 26-9-2010 م
  • التقييم:
31741 0 361

السؤال

أنا مصاب بكثرة خروج الريح مني في أغلب الأوقات ، سؤالي لكم هو: إذا أنا حبست الريح ولم أخرجها، وأنا في الصلاة؛ لأتمكن من إتمام الصلاة -خاصة صلاة الجماعة - فهل تكون صلاتي صحيحة؟ أم أن هناك مشكلة في هذا الأمر؟ خاصة أني أنوي إن شاء الله السفر لأداء العمرة فهل يصح هذا الفعل (أن أحبس خروج الريح) أثناء الطواف ؟
علما أن خروج الريح يتوقف قليلا في بعض الأحيان ولكنه يعود مجددا بشكل كبير ؟ فهل أحبسه لكي أحافظ على صلاة الجماعة وأنا في المسجد الحرام؟ أم أتركه وأعاود الوضوء وهذا الأمر كما تعلمون يشق على المصلي خاصة في الزحام الشديد، وربما أضاع قسما كبيرا من صلاة القيام ونحن في رمضان ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فصلاة من يدافع أحد الأخبثين البول أو الغائط وفي معناهما الريح صحيحة عند الجماهير، وإن كان إقدامه على ذلك مكروها لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة وهو يدافعه الأخبثان. أخرجه مسلم.

وانظر لتفصيل القول في هذه المسألة ومعرفة ما فيها من خلاف الفتوى رقم: 133778.

 فإن كنت تجد وقتا تستطيع أن تصلي فيه من غير مدافعة للريح فصلاتك فيه أولى ولو فاتتك الجماعة، وذلك حرصا على تحصيل الخشوع الذي هو لب الصلاة وروحها، إلا إن كانت هذه المدافعة يسيرة لا تؤثر على الخشوع، فحينئذ لا حرج عليك في أن تصلي والحال هذه.

قال الشيخ العثيمين رحمه الله: وكذلك إذا كان يدافعه الأخبثان يعني إذا كان محصورا ببول أو غائط أو ريح فإنه لا يصلي حتى يتخلى من ذلك لأنه إذا صلى وهو محصور صار ذلك سببا لانشغال قلبه، وصار يحرص على أن يسرع في صلاته ولا يطمئن، وكان في ذلك ضرر عليه في بدنه، ولهذا نهى النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يصلي الإنسان وهو يدافع الأخبثين، فإذا قال قائل: أرأيتم لو كان الإنسان يدافع الأخبثين، ولو ذهب يقضي الحاجة ثم يتوضأ فاتته صلاة الجماعة، فهل يدخل مع الجماعة على هذه الحال أو يذهب ويتخلى ثم يتوضأ ويصلي ؟ قلنا الثاني يعني نقول اذهب وتخلً وتوضأ وصل لأن المحافظة على شيء بنفس الصلاة أولى من المحافظة على شيء خارج منها. انتهى

وقال أيضا: أما إذا أحس بذلك شيئا يسيرا فلا باس بذلك أن يصلي، لكن إذا كان يدافع وقد اشتد عليه الحصر فإنه لا يجوز له أن يصلي. انتهى.

وما ذكرناه من الأحكام عام في الفرض والنفل، فإن كانت المدافعة يسيرة فلا حرج عليك في الصلاة، وإن كانت بحيث تذهب الخشوع، فالأولى أن تقضي حاجتك ثم تصلي، ولو صليت مع المدافعة فصلاتك صحيحة عند الجمهور مع الكراهة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: