الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صوم من تعمد الصلاة بغير وضوء
رقم الفتوى: 140228

  • تاريخ النشر:الأحد 18 شوال 1431 هـ - 26-9-2010 م
  • التقييم:
6433 0 273

السؤال

من صلى وهو يعلم أنه غير متوضئ، فهل يفسد صيامه؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا علاقة بين تعمد الصلاة بغير وضوء وبين فساد الصوم إلا من حيث إن بعض أهل العلم قال بكفر صاحب هذا الفعل، لاستهزائه بتلك الفريضة، وعلى القول بكفره فإن صومه يفسد كسائر عباداته، لكن جمهور أهل العلم على أن من صلى بغير طهارة عالما متعمدا قد أذنب ذنبا عظيما وأساء إساءة بليغة، إلا أنه لا يكفر، وهذا القول هو المفتى به عندنا، قال النووي في شرح مسلم: لو صلى محدثا متعمدا بلا عذر أثم، ولا يكفر عندنا وعند الجماهير، وحكي عن أبي حنيفة ـ رحمه الله تعالى ـ أنه يكفر لتلاعبه، ودليلنا: أن الكفر للاعتقاد، وهذا المصلي اعتقاده صحيح. اهـ. 

ومن الحنفية من وافق الجمهور، قال العيني الحنفي في شرح أبي داود: لو صلى محدثاً متعمداً بلا عذر أثم ولا يكفر. اهـ.

وقد سبق لنا في الفتوى رقم: 24305،0أن الذي يصلي بغير وضوء، قال جمهور العلماء: إنه يفسق بذلك. وقال أبو حنيفة: يكفر، لاستهزائه بهذه الفريضة. اهـ.

وبناء على القول الراجح الذي عليه الجمهور فإن صيام هذا الشخص صحيح والواجب عليه التوبة إلى الله تعالى.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: