الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوسائل إلى الحرام لها حكم المقاصد
رقم الفتوى: 14126

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 ذو الحجة 1422 هـ - 5-3-2002 م
  • التقييم:
6046 0 363

السؤال

بعد أن قرأت الفتوى بخصوص الشذوذ الجنسي قررت أن أتوب توبة نصوحاً ولكن لي استفسار عن إقامة العلاقة بين الشباب والشابات إن اقتصرت هذه العلاقة على الكلام بالتلفون والمشي مع بعضهم دون أن يرتكبوا أية فاحشة أفيدوني أفادكم الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الله تعالى يقول: ناهياً عباده عن الزنا وعن مقاربته ومخالطة أسبابه ودواعيه: (ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلاً)[الإسراء:32] أي بئس طريقاً ومسلكاً، وإن من أعظم الأسباب الداعية إلى الزنا والمقربة منه، كثرة الاختلاط بالنساء، أو التمادي في الحديث معهن دون حاجة أو ضرورة، ولذلك فإن الإسلام حذر من الاقتراب منهن، أو الخلوة بهن، ففي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إياكم والدخول على النساء" وروى الترمذي وأحمد أن النبي صلى الله عليه وسلم وجد الفضل بن العباس ينظر إلى امرأة وتنظر إليه، فصرف بصره عنها، وقال: "رأيت شاباً وشابة فلم آمن الفتنة عليهما" وهذا الحديث صححه الألباني.
وقال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب -رضي الله عنه- "يا علي: لا تتبع النظرة النظرة، فإن لك الأولى، وليست لك الآخرة" رواه أبو داود والترمذي وأحمد، وصححه الألباني.
وكذلك نهى الله تعالى زوجات النبي صلى الله عليه وسلم عن الخضوع في القول -وهو أمر لسائر نساء المؤمنات تبعاً- فقال تعالى: (فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفاً)[الأحزاب:32] أي لا تخاطب المرأة الرجال الأجانب بصوت فيه ترخيم كما تخاطب زوجها، لأن ذلك من دواعي طمع ضعاف القلوب فيهن، وإنما جاء النهي عن هذه الأمور لأنها وسائل إلى الزنا، فالوسائل لها حكم المقاصد، لأن الذي يحوم حول الحمى يوشك أن يقع فيه، كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث النعمان بن بشير أنه قال: "ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام، كراع يرعى حول الحمى يوشك أن يواقعه" رواه البخاري ومسلم.
ثم إنك -أيها الأخ الكريم- لا تحب لأختك ولا لأهلك ولا لبنتك أن يصنعن ذلك مع الرجال الأجانب، والناس كذلك لا يحبونه لبناتهم وأخواتهم، وفي حديث أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه" رواه البخاري ومسلم.
وبناء على ما سبق، فإنه لا يجوز إقامة أي علاقة بين رجل وامرأة أجنبية بالهاتف أو بغيره، والله نسأل أن يشرح صدرك وييسر أمرك ويطهر قلبك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: