تفطر القدمين من طول القيام ليس مشقة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفطر القدمين من طول القيام ليس مشقة
رقم الفتوى: 14364

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 ذو الحجة 1422 هـ - 13-3-2002 م
  • التقييم:
960 0 124

السؤال

1-جاءت جملة من الأحاديث تذكر بأن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يصلي حتى تتورم رجلاه، وتورم الرجل ضرر معتد به لدى العقلاء ولدى العرف والسؤال ماهي حدود الضرر المبطل للعمل العبادي أي الذي يجعل عبادة الشخص باطلة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالمشقة التي توجب الترخيص هي التي تبلغ حد الخطر على النفس أو الأطراف أو منافعها، لأن حفظ المهج والأطراف لإقامة مصالح الدين أولى من تعريضها للفوات في عبادة أو عبادات يفوت بها أمثالها، فإذا كان استعمال الماء في الوضوء والاغتسال من الجنابة فيه خطر على النفس أو عضو أو منفعته وجب التيمم.
وبهذا يتبين أن التفطر والتشقق في القدمين بسبب طول القيام بين يدي الله، أو بسبب استعمال الماء، ليس من المشقة التي توجب الترخص لأنه لا يؤدي إلى تلف النفس ولا يؤدي إلى تلف القدمين ولا منفعتهما.
ومما لا شك فيه أن في العبادات نوعاً من المشقة لا تنفك عنه -غالباً- وفي فعلها، رفعة للعبد وتعظيم لحسناته.
وفي الأخير ننبه السائل إلى أن القول بأن تحمل الضرورة المعتبرة شرعاً وعدم الترخص بها يبطل العبادة هو قول مرجوح.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: