الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أكل لذيذ الأطعمة والطيبات هل ينافي الزهد
رقم الفتوى: 149113

  • تاريخ النشر:الخميس 7 ربيع الأول 1432 هـ - 10-2-2011 م
  • التقييم:
6760 0 405

السؤال

يقول الرسول عليه الصلاة والسلام: نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع.
في ضوء هذا الحديث الشريف أريدكم أن تجيبوني عن هذه الأسئلة:
1-ما حكم الأكل عند الاشتهاء وليس عن الجوع .
2-أنا أحب أكل الحلويات وشرب الشاي بين الوجبات هل هذا الأمر يتعارض مع الحديث وهل هوسرف.
3-يأتيني وسواس في الأكل دائما يخوفني من الأكل بالصورة التي وصفتها لكم لدرجة أنني أشعر بالخوف عندما أقرأ القرآن وأقرأ الآيه التي فيها: وأطيعو الرسول لعلكم ترحمون. وأشعر أنني أخالفها فماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الحديث المذكور في السؤال قد ضعفه أهل العلم، وقد سبق بيان ذلك مع بيان معناه في الفتوى رقم : 61669.

أما عن الأكل عند الاشتهاء من غير جوع فإذا لم يكن فيه ضرر على البدن من الناحية الطبية فلا مانع منه، وكذلك تناول الحلوى والشاي وغيرهما, فإن الله سبحانه وتعالى أباح للمؤمن تناول الطيبات من غير إسراف , قال الله تعالى : قلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ {الأعراف:32}. وقال الله سبحانه : وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ {الأعراف: 31}.

 قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري عند كلامه على حديث : كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب الحلوى والعسل . قال : ودخل في معنى هذا الحديث كل ما يشابه الحلوى والعسل من أنواع المآكل اللذيذة .... إلى أن قال : ويؤخذ منه جواز اتخاذ الأطعمة من أنواع شتى، وكان بعض أهل الورع يكره ذلك ولا يرخص أن يأكل من الحلاوة إلا ما كان حلوه بطبعه كالتمر والعسل. وهذا الحديث يرد عليه، وإنما تورع عن ذلك من السلف من آثر تأخير تناول الطيبات إلى الآخرة مع القدرة على ذلك  في الدنيا تواضعا ... إلى أن قال : وفيه جواز أكل لذيذ الأطعمة والطيبات من الرزق وأن ذلك لا ينافي الزهد والمراقبة لا سيما إن حصل اتفاقا. انتهى . بحذف.

وعلى هذا فلا حرج على الأخ السائل في أن يتناول من الطعام والحلوى والشاي وغيرها مما أباحه الله تعالى ما لا يضر بصحته من غير إسراف فإن أفضى إلى الإسراف يصير محرما , وانظر هديه صلى الله عليه وسلم في تناول الطعام في الفتوى رقم : 53743ومع هذا لا مانع شرعا من ترك بعض المباحات أو التقليل منها لتهذيب النفس وكسر شهوتها , وانظر الفتوى رقم : 61760. وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتوى رقم : 19064.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: