ذم الاستسلام للوساوس والاسترسال معها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذم الاستسلام للوساوس والاسترسال معها
رقم الفتوى: 150383

  • تاريخ النشر:الأحد 24 ربيع الأول 1432 هـ - 27-2-2011 م
  • التقييم:
5700 0 278

السؤال

أنا مريضة بمرض الوسواس القهري ومنذ سنة ونصف تقريبا أُعالج بالأدوية، لكنه دائما يرجع إلي وبأشكال مختلفة ويسيطر علي فأنا أنسى هل غسلت الثياب النجسة أم لا؟ وسؤالي: هو أنني أشك بأنني جمعت الملابس النجسة ـ علما بأن نجاستها تعود لعامين، حيث بال طفل عمره 4 سنوات على ملابسي ـ مع الطاهرة في وعاء واحد وغسلها لمرة واحدة، فهل تنجست باقي الملابس؟ هذا الشيء يجعلني كئيبة ومتعبة فترجع لي وساوس ما قبل سنين ساعدوني فأنا لا أستطيع غسل كل الملابس ولا أستطيع تذكر ما كنت أرتديه عندما بال علي الطفل وهل غسلته أم لا، لأنني لم أكن أهتم كثيراً بالطهارة فأصبح الآن شغلي الشاغل ما هي تلك الملابس؟ وهل غسلتها أم لا؟ سمعت عن اليسير من النجاسة، فما هو هذا اليسير؟ وهل يمكن أن أفكر مع نفسي بأن أتعامل مع الثوب الذي أشك أن به نجاسة أنه طاهر لدفع ضرر أكبر لكي لا أتعس عائلتي؟ وقد أصبحت الآن أكره ذلك الطفل وعائلته وأخاف من أي شيء يلمسه أن يكون نجسا خصوصا وأنه يبول واقفا في حمامي وأستطيع أن أرى رذاذ البول على نعاله؟ فما العمل؟ وهل أتعامل مع ملابسي على أنها طاهرة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله لك العافية من هذا الداء والذي ننصحك به أن تعرضي عن هذه الوساوس جملة، ومهما وسوس لك الشيطان بتنجس شيء ما فأعرضي عن ذلك ولا تبالي به، واعلمي أن الأصل في الأشياء الطهارة حتى يحصل اليقين بخلاف ذلك، فإذا تيقنت يقيناً جازماً تستطيعين أن تحلفي عليه بتنجس شيء ما من الثياب، أو غيرها فطهريه بصب الماء على الموضع المتنجس فقط، وأما مع عدم اليقين فلا يلزمك شيء وما دمت على غير يقين من أن الملابس التي بال عليها الطفل هي التي تسألين عنها والتي تقولين أنك غسلتها مع غيرها فليس عليك شيء، والملابس جميعها طاهر سواء التي تقولين إنها التي بال عليها الصبي وغيرها، فلا تستسلمي للوسواس في شأنها ولا تعبئي بما يعرض لك من ذلك، وانظري في كيفية علاج الوسوسة الفتويين رقم: 51601، ورقم: 134196.

وأما يسير النجاسة الذي يعفى عنه: فقد فصلنا القول فيه في الفتوى رقم: 134899.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: