حرمة السحاق وهل تولد بعض البنات وفيهن هذا الشذوذ - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرمة السحاق وهل تولد بعض البنات وفيهن هذا الشذوذ
رقم الفتوى: 155433

  • تاريخ النشر:الأحد 28 جمادى الأولى 1432 هـ - 1-5-2011 م
  • التقييم:
16470 0 384

السؤال

فإن العلم الحديث توصل إلى اكتشاف فتيات يمارسن السحاق، وقد ولدن بهذه النزعة وهذا الميلان إلى ممارسته، فما حكم ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان المراد بذلك مجرد الخواطر وحديث النفس دون الفعل نفسه ولا مقدماته، فهذا مما يعفى عنه، مع ضرورة مجاهدته، وراجع الفتوى رقم: 97383.

وأما إن كان المراد بذلك فعل السحاق - والعياذ بالله - فهذا مما لا خلاف بين أهل العلم في حرمته، وهو من الكبائر والأفعال الشنيعة، وراجع تفصيل ذلك في الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 115052، 28379، 16297.

وأما مسألة الولادة بهذه النزعة، فالصواب أن الله تعالى خلق الإنسان على فطرة سوية، ثم يطرأ الشذوذ وغيره من الآفات بعد ذلك بفعل البيئة وشياطين الإنس والجن، والنفس الأمارة بالسوء وغير ذلك من العوامل. وراجع في ذلك الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 129398، 131065، 105034.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: