الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم منح هدايا من الإنترنت مقابل ألعاب الحظ
رقم الفتوى: 16077

  • تاريخ النشر:الخميس 20 صفر 1423 هـ - 2-5-2002 م
  • التقييم:
6925 0 217

السؤال

مواقع في الإنترنت تعلن عن هـدايا باهـظة مقابل بعض ألعاب الحظ .أهـذا ميسر أم حلال؟الرجاء سرعة الرد

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كان هذا الأمر بمقابل من المشارك فإنه قمار وميسر، وحقيقة القمار: هي أن الشخص يدور فيه بين غنم وغرم، وهذا منها، وإذا كان بغير مقابل فلا بأس به إذا كانت هذه الألعاب مباحة في ذاتها. ولمزيد الفائدة راجع الفتوى رقم :
15397 والأجوبة المربوطة بها .
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: