الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توبة من أنزل قنوات فضائية مختلطة لغيره
رقم الفتوى: 164127

  • تاريخ النشر:الخميس 24 شوال 1432 هـ - 22-9-2011 م
  • التقييم:
4370 0 358

السؤال

أردت أن أستفسر عن شيء يؤرقني كثيرا.
أنا شاب في ال 17 من عمري، منذ ثلاث سنوات ذهبت إلى صديق لي وقمت بتشغيل ريسفر الدش عن طريق تنزيل القنوات عليه، لأنه كان قد أتى به حديثا، وأنتم تعلمون أنه كما يحتوي على قنوات مفيدة دينية وثقافية وإخبارية يحتوي أيضا على قنوات أغاني ومسلسلات والعديد من من هذا القبيل.
أردت أن أسأل هل إنني عند ما قمت بتنزيل القنوات لهم قد بدأت سيئة جارية عند كل مرة يشاهدون فيها تلك القنوات؟؟
مع العلم أني لم أكن أعلم أن هناك سيئة جارية.
أرجوكم أفيدوني.
وإن كانت كذلك فيكيفة التوبه منها هل هي الشروط العادية أم أن هناك شيئا آخر يجب فعله؟؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن الله تعالى قد أمرنا بالتعاون على البر والتقوى ونهانا عن التعاون على الإثم والعدوان فقال تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ. سورة المائدة - الآية : 2
فلا يجوز للمسلم أن يعين على معصية أو ما فيه معصية، وإذا علم من حال من يعينه أنه سيستخدم هذا العون في الشر، أو فيما هو مخالف للشرع، فإنه يكون مشاركاً له في الإثم وعليه مثل وزره، فقد روى مسلم في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص من أجورهم شيئاً، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص من آثامهم شيئاً.

ومع ذلك فإن التوبة النصوح تمحو ما قلبها، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له؛ كما قال النبي صلى الله عليه وسلم. وقال تعالى: وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ. (الشورى:25).
ومن تمام توبتك أن تبذل ما استطعت من الجهد في إزالة وحذف ما استطعت إزالته من القنوات الفاسدة، وتنصح من ساعدتهم في إزالتها، فإذا بذلت جهدك في الإصلاح وأصلحت ما استطعت، فقد أديت ما عليك ولن يضرك بعد ذلك ـ إن شاء الله ـ ما لم تستطعه ولو لم يستجب لك من ساعدتهم، أو بقيت آثار ما عملت.

قال صاحب المراقي:
من تاب بعد أن تعاطى السببا   * فقد أتى بما عليه وجبا

وإن بقي فساده؛ كمن رجع   * عن بث بدعة عليها يتبع.
 

وللمزيد من الفائدة انظر الفتويين: 151889 ،136522.
 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: