الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ترجمة أسماء بنت أبي بكر وأسماء بنت عميس
رقم الفتوى: 16497

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 ربيع الأول 1423 هـ - 14-5-2002 م
  • التقييم:
5249 0 256

السؤال

أريد أن تجيبوا على سؤالي لو سمحتمفأنا أريد معلومات عن السيدة أسماء رضي الله عنها؟ولكم شكري واحترامي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإننا لا ندري عن أي أسماء يريد السائل نبذة، وقد ذكر المترجمون للصحابة ما يقارب العشرين ممن يسمين بأسماء ، ولكن أشهر الصحابيات اللاتي يحملن هذا الاسم اثنتان:
الأولى: أسماء بنت أبي بكر الصديق وأمها قتيلة بنت عبد العزى أسلمت أسماء بمكة، وتزوجت بالزبير وهاجرت -وهي حامل بعبد الله-، فوضعته بقباء، وعاشت إلى أن ولي ابنها الخلافة، ثم إلى أن قتل. وماتت بعده بقليل، وكانت تلقب بذات النطاقين، وقد أطلق ذلك عليها النبي صلى الله عليه وسلم. ذكر ذلك ابن عبد البر ورواه بسنده، وسبب جريان هذا اللقب عليها هو أنها شقت نطاقها نصفين لتشد به السفرة للنبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وذلك يوم الهجرة، وللمزيد عن أسماء بنت أبي بكر تراجع كتب تراجم الصحابة كالإصابة وأسد الغابة.
والثانية: أسماء بنت عميس أسلمت بمكة، وهاجرت مع زوجها جعفر بن أبي طالب إلى الحبشة، فلما قتل جعفر تزوجها أبو بكر فلما مات أبو بكر تزوجها علي رضي الله عنهم جميعاً. وللمزيد عنها راجع أيضاً المراجع المشار إليها سابقاً.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: