شعائر الإسلام وشرائعه لا تصطدم مع الفطر السوية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شعائر الإسلام وشرائعه لا تصطدم مع الفطر السوية
رقم الفتوى: 16595

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 ربيع الأول 1423 هـ - 21-5-2002 م
  • التقييم:
10809 0 426

السؤال

هل يمكننا اعتبار الإسلام ثورة على كل ما هو منطقي في الحياة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد جاء الإسلام حرباً على كل ما هو غير منطقي، فجاء حرباً على الجاهلية والشرك والعادات البغيضة، ودل الناس على كل ما هو منطقي وخير ورحمة، وأرشدهم إلى صلاحهم وسعادتهم في الدنيا والآخرة، ودعا الناس إلى دين لا يختلف عقلاء الناس على كماله وشموله وقدرته التامة على قيادة البشرية إلى ما فيه سعادتها واستقامتها، وقد سمى الله تعالى هذا الدين بأنه: الدين القيم الذي فطر الناس عليه، قال تعالى: (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) [الروم:30] .
ومعنى أن الإسلام دين الفطرة هو أن شعائره وشرائعه لا تتعارض ولا تصطدم مع المنطق القويم والعقول السوية والفطر المستقيمة، ولو لم يكن أصحابها مسلمين.
ولا أدل على كون الإسلام دين الفطرة من أن النبي صلى الله عليه وسلم جعل المعيار في التعرف على الإثم والخير هو انشراح الصدر وانقباضه، فما انشرحت له النفس ولم يكره صاحبه أن يطلع الناس عليه دل ذلك على حسنه، وما ترددت فيه وكره صاحبه اطلاع الناس عليه دل على قبحه، قال النواس بن سمعان رضي الله عنه: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البر والإثم؟ فقال: "البر حسن الخلق، والإثم ما حاك في صدرك، وكرهت أن يطلع عليه الناس" رواه مسلم .
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: