يجب الوفاء بنذر الطاعة المعلق إن تحقق ما تعلق به - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجب الوفاء بنذر الطاعة المعلق إن تحقق ما تعلق به
رقم الفتوى: 169209

  • تاريخ النشر:الأحد 16 محرم 1433 هـ - 11-12-2011 م
  • التقييم:
6175 0 358

السؤال

أنا صاحبة السؤال رقم: 2327578، نذرت لله منذ سنة أو أكثر أو أقل ـ لا أذكر بالضبط متى ـ إن استجاب الله دعائي أن أصوم طول عمري كل يوم اثنين وخميس، ولكنني لم أف بنذري، أتذكر أنني سألت شخصا عن هذا النذر فقال لي إن هذ النذر لا يجوز، لأنه غير مكلف به من الله أو شيء من هذا القبيل، ولا أتذكر هل أخرجت كفارة أم لا؟ وسؤالي الآن هو: هل علي كفارة الأيام التي لم ألتزم بالنذر فيها؟ مع العلم أنني بدأت أفي بالنذر وذلك خوفا من الله.
وسؤالي الثاني يخص الوعد: فأنا منذ بداية هدايتي أو التزامي بدأت أعد ربي بأن لا أسمع كلام الشيطان وأن لا أفعل هذه المعصية، ولكنني أقوم بفعلها وأرجع مرة ثانية أصلي ركعتي استغفار وتوبة. فهل علي كفارة؟ وهل أستطيع إخراج كفارة نذر لا أستطيع تذكره؟ فأحيانا يوسوس لي الشيطان بأني نذرت هذا الموضوع أو ذاك ولم أف بالنذر. فهل أستطيع إخراج الكفارة بنية نسيان النذر أو نية نسيان هل أوفيت به؟ لقد نذرت أن أصوم من 1 ذي الحجة إلى يوم عرفة، ولكنني بسبب قلع ضرسي أفطرت يوما واحدا فقط، لأن ضرسي كان يخرج منه الدم. فهل علي كفارة نذر أو صيام يوم واحد؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فأما نذرك صوم الإثنين والخميس فإنه نذر صحيح منعقد يلزمك الوفاء به، لما ثبت في الصحيح من حديث عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنه صلى الله عليه وسلم قال: من نذر أن يطيع الله فليطعه.

قال ابن قدامة في المقنع: الْخَامِسُ: نَذْرُ التَّبَرُّرِ، كَنَذْرِ الصِّيَامِ، وَالصَّلَاةِ، وَالصَّدَقَةِ، وَالِاعْتِكَافِ، وَالْحَجِّ، وَالْعُمْرَةِ، وَنَحْوِهَا مِنَ التَّقَرُّبِ عَلَى وَجْهِ الْقُرْبَةِ، سَوَاءٌ نَذَرَهُ مُطْلَقًا، أَوْ عَلَّقَهُ بِشَرْطٍ يَرْجُوهُ، فَقَالَ: إِنْ شَفَى اللَّهُ مَرِيضِي أَوْ سَلَّمَ مَالِي، فَلِلَّهِ عَلَيَّ كَذَا فَمَتَى وُجِدَ شَرْطُهُ انْعَقَدَ نَذْرُهُ، وَلَزِمَهُ فِعْلُهُ. انتهى.

وأما ما أفطرته من الأيام فيلزمك قضاؤها، قال ابن حجر المكي في تحفة المحتاج في الكلام على من نذر صوم سنة معينة: وَإِنْ أَفْطَرَ يَوْمًا مِنْهَا بِلَا عُذْرٍ وَجَبَ قَضَاؤُهُ، لِتَفْوِيتِهِ الْبِرَّ بِاخْتِيَارِهِ، وكذا اليوم الذي أفطرته بعذر المرض في عشر ذي الحجة يلزمك قضاؤه، وقال الخطيب الشربيني في لزوم القضاء لمن أفطر في النذر المعين بعذر المرض: وهذا أوجه. انتهى.

وأما الكفارة: فهي واجبة عليك عند الحنابلة لتركك الوفاء بنذر الصوم المعين لغير عذر، وأما إفطارك لعذر ففي لزوم الكفارة فيه قولان، ولعل الراجح عدم لزومها فيما أفطرته لعذر، لكونك لم تفرطي، قال في المقنع: وَإِنْ نَذَرَ صَوْمَ شَهْرٍ مُعَيَّنٍ، فَلَمْ يَصُمْهُ لِغَيْرِ عُذْرٍ، فَعَلَيْهِ الْقَضَاءُ وَكَفَّارَةُ يَمِينٍ، وَإِنْ لَمْ يَصُمْهُ لِعُذْرٍ فَعَلَيْهِ الْقَضَاءُ، وَفِي الْكَفَّارَةِ رِوَايَتَانِ. انتهى.

والخلاصة أن الواجب عليك قضاء ما أفطرته من أيام لغير عذر، وكذا ما أفطرته بسبب المرض، وعليك الكفارة عند الحنابلة لتركك الوفاء بالنذر لغير عذر، ولا كفارة عليك لإفطارك لعذر، وأما ما عاهدت الله عليه، فإن كنت تلفظت باللسان بلفظ العهد أو نحوه فهذا حكمه حكم النذر تجب الكفارة في ترك الوفاء به، وأما إن لم تتلفظي بلسانك فلا شيء عليك، وانظري الفتوى رقم: 119553.

ولا تلزمك الكفارة لنذر لا تذكرينه، فما دمت تشكين في انعقاد النذر فالأصل عدم انعقاده، ولا تلزمك الكفارة بمجرد الشك وانظري الفتوى رقم: 160531

وإذا تيقنت النذر وشككت في الوفاء لزمك الوفاء، لأن الأصل عدم الوفاء. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: