الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشهر الكتب التي تنسب للإمام أبي حنيفة
رقم الفتوى: 175751

  • تاريخ النشر:السبت 24 ربيع الآخر 1433 هـ - 17-3-2012 م
  • التقييم:
36240 0 354

السؤال

شيوخي الأفاضل أطال الله أعماركم، أود أن أسأل: الإمام الشافعي له كتاب مشهور يسمي الأم، والإمام أحمد له كتاب مشهور يسمي المسند، والإمام مالك له كتاب مشهور يسمي الموطأ، وسؤالي: فما هو الكتاب المشهور للإمام أبي حنيفة؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنريد أولا أن نفيد السائل الكريم بأن الإمام أبا حنيفة هو الإمام الأعظم فقيه الملة وعالم الأمة النعمان بن ثابت اشتهر بعلمه وفقهه وبث العلم في صدور الرجال، وتفقه على يديه خلق كثير، من أشهرهم الصاحبان: أبو يوسف ومحمد بن الحسن وغيرهما، يقول عنه الإمام الشافعي: الناس في الفقه عيال على أبي حنيفة.

وقد ولد سنة ثمانين في حياة صغار الصحابة، ورأى أنس بن مالك، وتوفي ببغداد سنة خمسين ومائة، وفي خصوص موضوع السؤال فإن أشهر الكتب التي تنسب إلى أبي حنيفة ـ رحمه الله ـ هو كتاب الفقه الأكبر وكتاب المسند، وانظر الفتويين رقم: 80641، ورقم: 62923.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: