الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إغراء وفتنة الفتيات...وَصْفات لتجنب المصيدة
رقم الفتوى: 17642

  • تاريخ النشر:الخميس 3 ربيع الآخر 1423 هـ - 13-6-2002 م
  • التقييم:
3431 0 263

السؤال

ما هي الحلول لتجنب الفتيات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالحل لتجنب الفتيات والتعلق بهن ونحو ذلك يكون بالآتي:
1- الزواج، ففي الصحيحين عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا معشر الشباب: من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء".
2- غض البصر، لقول الله تعالى: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) [النور:30].
3- الاستعانة بالصوم لمن لم يكن قادراً على تكاليف الزواج، ودليل هذا الحديث السابق.
4- الابتعاد عن مخالطة الفتيات والحديث معهن وتجنب أماكن تواجدهن ونحو ذلك.
ولمزيد الفائدة تراجع الفتوى رقم: 17288.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: