حكم من شك في ترك ركن أثناء الصلاة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من شك في ترك ركن أثناء الصلاة
رقم الفتوى: 176753

  • تاريخ النشر:الأحد 10 جمادى الأولى 1433 هـ - 1-4-2012 م
  • التقييم:
17558 0 358

السؤال

بينما كنت في الصلاة وأنا أقرأ التحيات راودني الشك أني لم أجلس بين السجدتين، فتوقفت عن التحيات وقررت أن جلستي هذه جلسة بين السجدتين وأخذت أورد ذكر ما بين السجدتين: رب اغفر لي وارحمني ـ ثم اعتبرت هذا من الوسوسة فقررت أن صلاتي صحيحة، فقطعت ذكر ما بين السجدتين وأكملت أو أعدت التحيات، وقد نسيت هل حصل معي هذا في الركعة الثانية أو الرابعة، لكن أعتقد أنها الركعة الرابعة. وفي آخر الصلاة سجدت للسهو، فهل صلاتي صحيحة؟ وإذا كانت باطلة، فهل أعيد هذه الصلاة فقط؟ أم أعيدها هي وما بعدها علما أنه مضى عليها تقريبا 5 أيام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا كان السائل يعتريه الشك في بعض الأحيان أي ليس ممن تكثر عليه الشكوك، ثم حصل له شك في الإتيان بالجلوس بين السجدتين، ثم تذكره قبل فوات تداركه فيجب عليه أن يأتي به، وبما بعده وهو السجدة الثانية هنا، فقد ذكرالفقهاء أن من شك في فرض من فرائض الصلاة هل أتى به أم لا؟ فكأنه لم يأت به فيجب عليه تداركه، ثم يسجد سجدتي السهو، وإن فات تداركه بطلت الركعة التي حصل فيها النقص وحلت الركعة التي تليها بدلها.

قال ابن قدامة في المغني: وإن شك في ترك ركن من أركان الصلاة وهو فيها هل أخلَّ به أولا؟ فحكمه حكم من لم يأت به، إماماً كان أو منفرداً لأن الأصل عدمه. انتهى.

وقد كان على السائل حين تذكر وهو في جلوس التشهد ، أن ينوي وهو جالس الإتيان بالجلوس بين السجدتين ثم يسجد ثم يأتي بالتشهد من أوله ثم يكمل صلاته ثم يسجد للسهو، وحيث إنه لم يأت بما بعد الجلوس بين السجدتين وهو السجود، فعليه إعادة نفس الصلاة التي حصل فيها ما ذكر، ولا يطالب بإعادة ما بعدها ، بل لا يشرع إعادة الصلاة لغير سبب شرعي ، وإن كان السائل ممن تكثر عليه الشكوك في الصلاة بحيث تصل إلى حد الوسوسة فعليه الإعراض عنها وعدم الالتفات إليها، والمضي في صلاته غير مكترث بها، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 157053.

ويكون حينئذ ما فعلته من البناء على أنك قد فعلت السجدتين صوابا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: