الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجب على الأم تزويج ابنها وهو تارك للصلاة
رقم الفتوى: 179583

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 جمادى الآخر 1433 هـ - 15-5-2012 م
  • التقييم:
3243 0 213

السؤال

يوجد شاب دائماً يطلب من أمه أن تزوجه وله رغبة شديدة في الزواج, ولكن أمه ترفض ذلك، لأنه لا يصلي وله علاقات مع فتيات ويشرب الشمة وأحيانا يدخن خارج المنزل، وتقول أمه لو صليت سأزوجك، فهل تزوجه؟ وجزيتم خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان هذا الشاب قادرا على الزواج فلا يلزم أمه ولا غيرها تزويجه، وإن كان محتاجا للزواج يخشى على نفسه الوقوع في الحرام فالزواج واجب في حقه ولا طاعة لأمه في تركه، وانظري الفتوى رقم: 3011.

أما إن كان الشاب غير قادر على الزواج فعلى قول بعض العلماء يجب على أمه تزويجه ما دامت موسرة، فقد ذهب الحنابلة إلى وجوب النفقة على الأبناء الفقراء ولو كانوا بالغين أقوياء، قال المرداوي: شمل قوله (وأولاده وإن سفلوا) الأولاد الكبار الأصحاء الأقوياء إذا كانوا فقراء وهو صحيح، وهو من مفردات المذهب.

وجعلوا الإعفاف من النفقة الواجبة، قال البهوتي رحمه الله: وَيَجِبُ إعْفَافُ مَنْ تَجِبُ لَهُ النَّفَقَةُ.

والإنفاق على الأولاد المحتاجين واجب على الأم عند فقد الأب، قال ابن قدامة: إذا ثبت هذا، فإن الأم تجب نفقتها، ويجب عليها أن تنفق على ولدها إذا لم يكن له أب.

فإذا كان الولد تاركا للصلاة كسلا غير جاحد لوجوبها فعلى الأم تزويجه، لأنه غير كافر على مذهب الجمهور، أما إن  كان الولد تاركا للصلاة جحودا فهو مرتد لا يجوز تزويجه ما دام على ردته، قال أبو الخطاب الكلوذاني: ولا يصحُّ نكاحُ المرتدِّ.

وعلى كل تقدير، فإن على الأم أن تبذل جهدها في نصح هذا الولد وتخويفه من خطورة التهاون في الصلاة فإن الصلاة عماد الدين، ولا سهم في الإسلام لمن ضيعها، وكذلك تخوفه عاقبة العلاقات المحرمة مع النساء، وأضرار التدخين ونحوه، ولمعرفة ما يعين على المحافظة على الصلاة راجعي الفتوى رقم: 3830.

وللوقوف على بعض الأمور المعينة على الإقلاع عن التدخين راجعي الفتوى رقم: 20739.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: