الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية فض الشراكة عند التنازع
رقم الفتوى: 180513

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 رجب 1433 هـ - 29-5-2012 م
  • التقييم:
11875 0 297

السؤال

يا شيخ جزاكم الله كل خير: أرغب بالاستفسار عن فض الشراكة في حال المنازعات وإبراء مجلس الإدارة من الأرباح السنوية، أرجو إيضاح كيفية فض الشراكة في حال التنازع وما للقضاء من سلطة في إلزام الأطراف بالتخارج في حال العضل والتعطيل في الإجراءات من بعض الشركاء؟ ولكم كل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالحكم فيما ذكرته ينبني على نوع الشركة والخصومة وعلاقة مجلس الإدارة بها وماذا يريده الشركاء؟ ولا يمكننا افتراض صور كثيرة، لكن نحيلك إلى جملة من فتاوانا السابقة حول الشركات وفضها كالفتاوى التالية أرقامها: 62990، 57571، 34140، 59446.

وعلى كل، فمسائل الخصومات لابد من رفعها للقضاء وحكمه الشرعي لازم نافذ على الجميع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: