حكم تخلي الأم عن رعاية ولدها الصغير - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تخلي الأم عن رعاية ولدها الصغير
رقم الفتوى: 183019

  • تاريخ النشر:الأحد 19 شعبان 1433 هـ - 8-7-2012 م
  • التقييم:
14044 0 223

السؤال

هل المرأة التي تترك أطفالها في سن صغيرة يكون عليها إثم، أم أنها ليست مجبرة شرعا بهم كما في قوله تعالى: وإن تعاسرتم فسترضع له أخرى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان المقصود أن الأم تتنازل عن حضانة ولدها الصغير لغيرها، فالحكم ينبني على الخلاف في الحضانة هل هي حق للحاضن أم حق للمحضون ؟ فإن قلنا إنها حق للحاضن فلا حرج على المرأة أن تتنازل عن حضانة ولدها إذا كان يجد من يتولى رعايته ويقوم بشؤونه.

قال ابن القيم: ..وقد اختلف الفقهاءُ، هل هي للحاضن أم عليه؟ على قولين في مذهب أحمد ومالك، وينبني عليهما هل لمن له الحَضانة أن يُسقِطَها فينزل عنها؟ على قولين..  زاد المعاد في هدي خير العباد.

وأما إن كان المقصود امتناع الأم عن إرضاع ولدها الصغير، فإن كان في ترك إرضاعه تضييع له لعدم وجود من ترضعه مثلا فلا يجوز للأم الامتناع من إرضاعه حينئذ، وأما إذا لم يكن في تركها إرضاعه ضرر عليه فلا بأس، وانظر التفصيل في الفتوى رقم: 24739.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: