الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاستغفار للميت والتصدق عنه وقراءة القرآن وإهداء ثوابه إليه
رقم الفتوى: 187227

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 ذو القعدة 1433 هـ - 25-9-2012 م
  • التقييم:
78453 0 414

السؤال

إذا مات شخص عزيز على قلبي، وأتمنى أن يغفر الله له، ودعوت له دائما. هل يجوز أن أستغفر له الله ليكفر خطاياه؟؟ وهل يجوز أن أطلب من جميع الأهل والأقارب أن يسامحوه، ويصفحوا عنه إذا كان قد أخطأ في حق من حقوقهم؟؟ وهل يجوز أن أتصدق وأقرأ قرآنا وغيره من أعمال البر بنية وصول الأجر إليه؟ وإذا فعلت هل يكون لي نصيب من هذا الأجر؟
وأكون بذلك محوت عنه كل الذنوب حقوق الله وحقوق العباد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن من الأعمال التي تلحق صاحبها بعد موته ولد صالح يدعو له، ومثله أخ أو قريب أوصديق يدعو له، والدعاء له مشروع دائماً؛ لقول الله تعالى: وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ {الحشر:10}، وفي الحديث: من استغفر للمؤمنين والمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة. رواه الطبراني، وقال الهيثمي: إسناده جيد، وحسنه الألباني.

ومن جملة الدعاء المستحسن أن تدعو الله تعالى أن يكفر عن الميت خطاياه كلها، فالله سبحانه هو غفار الذنوب جميعا. {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } [الزمر: 53].

ولك أن تطلب من كل من يعرفه أن يسامحه ويصفح عنه إذا كان قد قصر في حق أحدهم، وكذلك يجوز لك أن تتصدق عنه، أو تحج أو تعتمر.

أما بالنسبة لقراءة القرآن فقد اختلف فيها العلماء، فذهب أحمد وأبو حنيفة وغيرهما، وبعض أصحاب الشافعي إلى أن الميت ينتفع بذلك، وذهب مالك في المشهور عنه والشافعي إلى أن ذلك لا يصل للميت، وانظر فتوانا رقم: 44484.

والأولى أن تستغفر له وتتصدق عنه، ولك أجر في كل ما تعمله من أعمال صالحة، وللميت أجر الإهداء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: