أول من بنى الكعبة المشرفة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أول من بنى الكعبة المشرفة
رقم الفتوى: 191713

  • تاريخ النشر:السبت 11 محرم 1434 هـ - 24-11-2012 م
  • التقييم:
265223 0 580

السؤال

من هو الذي بنى الكعبة: آدم عليه السلام أم إبراهيم عليه السلام؟ وإذا كان آدم عليه السلام هو الذي بنى الكعبة فلماذا لم يذكر في القرآن مثلما ذكر الله إبراهيم عليه السلام؟ وهل يوجد دليل من القرآن أو السنة أن آدم عليه السلام هو الذي بنى الكعبة؟
شكرًا لكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن المشهور عند أهل السير والأخبار أن أول من بنى البيت الحرام هم الملائكة؛ جاء في نظم البدوي:

أبنية الكعبة فيما شهرهْ حماد سبعة وقيل عشرهْ

أولها الأملاك ثم آدمُ ثم الخليل وابنه فجرهمُ

ثم قريش بعدهم نجل الزبيرْ عبد الإله ثم حجاج المبيرْ..الخ

ولم يرد ذلك في القرآن الكريم ولا في الأحاديث الصحيحة، وإنما وردت فيه بعض الأحاديث الضعيفة والآثار عن السلف؛ ولذلك اختلف أهل العلم فيها؛ جاء في عمدة القاري شرح صحيح البخاري لبدر الدين العيني: " واختلفوا في أول من بنى الكعبة, فقيل: أول من بناها الملائكة ليطوفوا بها خوفًا من الله حين قالوا: أتجعل فيها من يفسد فيها (البقرة 30) الآية, وقيل: أول من بناها آدم عليه الصلاة والسلام ذكره ابن إسحاق، وقيل: أول من بناها شيث عليه الصلاة والسلام".

وأما قولك: لماذا لم يتم ذكره في القرآن مثلما ذكر الله إبراهيم عليه السلام, فجوابه من جهة أنه لم يثبت بناؤه لها من طريق صحيح، وعلى فرض ثبوت ذلك فإنه لا يلزم ذكره في القرآن، فالقرآن ليس سجلًا للتاريخ تدون فيه جميع الأحداث والوقائع التاريخية، وإنما يرد فيه من ذلك ما الله أعلم بوجه الحكمة في إيراده.

وللمزيد عن بناء الكعبة انظر الفتويين: 102778 - 117203 وما أحيل عليه فيهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: