القلب السليم...حقيقته والطريقة المثلى لاغتنامه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القلب السليم...حقيقته، والطريقة المثلى لاغتنامه
رقم الفتوى: 19176

  • تاريخ النشر:السبت 4 جمادى الأولى 1423 هـ - 13-7-2002 م
  • التقييم:
8649 0 303

السؤال

كانت لدي مشكلة نفسانية شديدة فطلبت الحل من أحد الأشخاص وقيل لي أنه ينقصني قلب سليم فكيف يمكن أن أكتسب قلباً سليماً؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالقلب السليم الذي ينجو صاحبه من عذاب الله، كما قال تعالى:يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ*إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [الشعراء:88-89].
هو القلب الذي قد سلم من كل شهوة تخالف أمر الله ونهيه ومن كل شبهة تعارض خبره، فسلم من عبودية ما سواه، وسلم من تحكيم غير رسوله.
والقلب السليم هو الذي سلم من الشرك والغل والحقد والحسد والشح والكبر، فسلم من كل آفة تبعده عن الله، ولا يتم له سلامته مطلقاً حتى يسلم من خمسة أشياء: من شرك يناقض التوحيد، وبدعة تخالف السنة، وشهوة تخالف الأمر، وغفلة تناقض الذكر، وهوى يناقض التجريد.
فهذا القلب السليم صاحبه في جنة معجلة في الدنيا، وفي جنة في البرزخ، وفي جنة يوم الميعاد. أفاد ذلك ابن القيم -رحمه الله-
وطريق تحصيل هذا القلب هي:
أولاً: الاستعانة بالله تعالى ودعائه والتضرع إليه أن يرزقك قلباً سليماً.
ثانياً: دوام مجاهدة النفس، فإنها صعبة المراس كثيرة التمرد، قال الله تعالى:وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ [العنكبوت:69].
ثالثاً: محاسبة النفس على الدوام والنظر في الأعمال هل تصلح للقدوم على الله بها؟:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ [الحشر:18].
رابعاً: الجدية في الالتزام وأخذ أوامر الشرع بالعزيمة:خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ [البقرة:63].
خامساً: مصاحبة الأخيار الجادين والصالحين المشمرين.
سادساً: تذكر الموت والحساب والجزاء، يقول سعيد بن جبير : لو فارق ذكر الموت قلبي لخشيت أن يفسد عليَّ قلبي.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: