الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من ألم بذنب أثناء حجه فهل يصبح حجا غير مبرور
رقم الفتوى: 192511

  • تاريخ النشر:الأحد 19 محرم 1434 هـ - 2-12-2012 م
  • التقييم:
3129 0 262

السؤال

جزاكم الله خيرًا كثيرًا على مجهوداتكم العظيمة, وأشيد بالنجاح الكبير لهذا الموقع.
حججت هذا العام - بفضل الله -, لكني في الحج كذبت على أناس، وكانت أمي معي, ورفعت صوتي عليها حينما كانت تعاتبني في أمر, وفي لحظتها قلت لها: أرأيتِ الآن كيف سينقص أجري بسبب رفعي لصوتي عليك, فقالت لي: لست غاضبة منك, وقد أحسست أنها قالت لي ذلك لتبعد عني الهمَّ, وأنا الآن نادم على ذلك الفعل, وقرأت أن الحج المبرور هو الذي يكون دون إثم, فهل حجي ليس مبرورًا؟
جزاكم الله خيرًا كثيرًا, وشكرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فانظر لمعرفة بعض ما يتعلق بمعنى الحج المبرور الفتوى رقم: 65258, ثم إن كنت قد ألممت بذنب في أثناء حجك فإن تبت منه محا الله عنك أثر هذا الذنب, فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له - كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم -، فنوصيك بالتوبة النصوح إلى الله تعالى مما ألممت به في حجك, ونرجو أن يكون حجك مبرورًا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: