الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ثبت سماع أبي حنيفة من جعفر الصادق
رقم الفتوى: 192939

  • تاريخ النشر:الخميس 23 محرم 1434 هـ - 6-12-2012 م
  • التقييم:
13622 0 289

السؤال

هل صحيح أن الإمام أبا حنيفة النعمان كان طالبا من طلاب إمام جعفري، لأنني أعرف أشخاصا من مذهب معين يقولون هذا, لو كان من طلابه لماذا نحن السنيون على مذهبه؟ ولماذا الإمام الحنفي لم يأخذ نهج الإمام الجعفري؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فأما عن أخذ أبي حنيفة عن جعفر الصادق، فقد ذكره غير واحد من المؤرخين.

قال البخاري في تاريخ الإسلام: حدث عنه: أبو حنيفة.

قال في الجواهر المضيئة في ترجمة جعفر: سمع منه الأئمة الأعلام نحو يحيى بن سعيد، وابن جريج، ومالك بن أنس، والثوري، وابن عيينة، وكذا أبو حنيفة كما ذكره صاحب المشكاة في أسماء رجاله فيكون من رواية الأقران.

 وقال الزركلي في ترجمة جعفر أيضا: جعفر بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين السبط ....... أخذ عنه جماعة، منهم الإمامان أبو حنيفة ومالك.

 أما لماذا لم يأخذ الإمام أبو حنيفة بمنهج الإمام جعفر الصادق؟ فإن منهج أبي حنيفة وجعفر سواء، كلاهما على المنهج السليم والسلوك القويم الذي تركه رسول الله صلى الله عليه وسلم وحمله عنه أصحابه، والذي هو منهج أهل السنة والجماعة، وجعفر براء مما أُحدث بعده ونسبته إليه الطائفة المبتدعة، وليس له نهج إلا نهج جده صلى الله عليه وسلم.

وقد سبق أن بسطنا هذا المعنى في الفتوى رقم: 94222

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: