الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المرض يمر بمراحل القدر الأربعة
رقم الفتوى: 193635

  • تاريخ النشر:السبت 2 صفر 1434 هـ - 15-12-2012 م
  • التقييم:
7369 0 217

السؤال

هل المرض بقدر الله – أي: بعلمه الأزلي لما سيحدث للإنسان - أم أنه أيضًا بقضائه ومشيئته؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فاعلم أنه لا يقع أمر في هذا الكون إلا بتقدير من الله, قال تعالى: إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ {القمر:49}, وهذه المقدورات تمر بمراحل القدر الأربعة, وهي: أنها سبقت في علم الله, ثم كتبت في اللوح المحفوظ, قال تعالى: مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ {الحديد:22}, ثم إذا شاء الله أن تقع في وقتها دخلت تحت المشيئة, ثم يخلقها فتقع في العالم, وهذه هي مراتب القضاء والقدر الأربع التي نص عليها أهل السنة, جاء في مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين : فائدة: مراتب القضاء والقدر أربع: الأولى: علم الله تعالى بالأشياء قبل كونها, الثانية: كتابته لها قبل كونها, الثالثة: مشيئته لها, الرابعة: خلقه لها. أهــ.

ومما ذكر يتبين لك أن المرض واقع بعلم الله الأزلي, وبقضائه ومشيئته أيضًا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: