الفعلة هذه أقبح وأشنع من العادة السرية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفعلة هذه أقبح وأشنع من العادة السرية
رقم الفتوى: 19385

  • تاريخ النشر:الخميس 9 جمادى الأولى 1423 هـ - 18-7-2002 م
  • التقييم:
8852 0 333

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهسؤالي بارك الله فيكم هو إذا مارس الرجل العادة السرية مع رجل آخر أي يمارسون لبعضهم هذه العادة السرية السيئة وأعلم أنها حرام ولقد تبت عنها فهل تقبل توبتي؟ وكيف تكون توبتي لتقبل؟ وكيف أعلم أن الله قد قبل توبتي؟ وهل يسمى ما فعلت لواطاً أم لا؟ مع العلم أنه يلمس ذكري بيده فقط. والسلام عليكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد تقدم حكم العادة السرية في الفتوى رقم:7170
وما ذكره السائل أشنع وأقبح من مجرد العادة السرية، وقد يفضي بصاحبه إلى ممارسة اللواط والعياذ بالله.
وعلى العموم، فإن الواجب على من فعل ذلك هو التوبة والندم والاستغفار ومن تاب تاب الله عليه مهما كان ذنبه، قال تعالى: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [الزمر:53].
وأما سؤالك كيف تكون التوبة مقبولة، فجوابه: أن التوبة المقبولة هي التوبة الصادقة التي توفرت فيها الشروط، وشروط التوبة هي:
- الإخلاص.
- والإقلاع عن الذنب.
- الندم على ما فات.
- العزم على عدم العودة.
- وأن تكون قبل الغرغرة.
- وأن تكون قبل طلوع الشمس من مغربها.
وأما عن علامات قبول الله لتوبة العبد فراجع الفتوى رقم: 5646.
وأما سؤالك هل ما فعلت يسمى لواطاً، فإنه ليس بلواط لكنه فعل شنيع، وهو ذريعة إلى اللواط.
نسأل الله لنا ولك الهداية والثبات، ونسأل الله أن يتوب علينا وعليك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: