الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاحتكاك بالوسادة طلبا للذة
رقم الفتوى: 195157

  • تاريخ النشر:الخميس 21 صفر 1434 هـ - 3-1-2013 م
  • التقييم:
48838 0 243

السؤال

هل يجوز الاحتكاك بالوسادة، وتخيل الجماع؛ لأنني أشعر بضغط نفسي كبير، ولا أحتلم نهائيا، ولا أستطيع الزواج، مع العلم بأن هذا الفعل لا يسبب نزول المني أو المذي؟
أرجو الإجابة وجزاكم الله ألف خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الاحتكاك بالوسادة أوغيرها، طلبا للذة، لا يجوز كسائر أنواع الاستمناء، إذ لا اعتبار بنوع الوسيله.

 قال الشيخ ابن عثيمين: ولو طلب استخراج المني بغير استمناء اليد، فهل يجوز أو لا؟ الجواب: لا يجوز، لأن العلة واحدة، سواء كان ذلك باليد، أو بأي وسيلة.

ولا يشترط في المنع من هذا الاحتكاك  خروج المني أو المذي، وراجع الفتوى رقم: 16443

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: